الإسلامية

الطهارة

الأحد 18 يناير 2015 | الحسين ابورك


مقدمة المؤلف

قال الشيخُ الحافظُ ، تقيُّ الدينِ : أبو محمد ، عبد الغني بن عبد الواحد بن على بن سرور المقدسي ، رحمه الله تعالى : الحمد للهِ الملكِ الجبارِ ، الواحدِ القهارِ ، وأشهدُ أن لا إله إلا الله وحدَهُ لا شريكَ لَهُ ، ربُّ السماواتِ والأرضِ وما بينهما العزيزُ الغفارُ ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله المصطفى المختار ، صلى الله عليه وعلى آله وصحبِهِ الأخيارِ .

أما بعدُ :

فإنَّ بعضَ إخواني سألني اختصارَ جُمْلَةٍ في أحاديث الأحكامِ ، مما اتفقَ عليهِ الإمامان ، أبو عبدِ الله محمدُ بنُ إسماعيلَ بنِ إبراهيمَ البُخاريُّ ، ومُسْلِمُ بنُ الحجاج بن مسلم القُشَيْرِيُّ النيْسَابُورِيُّ ، فأَجَبْتُهُ إلى سُؤَالِه ، رجاءَ المنْفَعَةِ به ، وأسأل الله أن ينفَعَنا به ، ومَنْ كَتَبَهُ ، أو سَمِعَهُ ، أو قرأه ، أو حَفِظَهُ ، أو نَظَرَ فيه ، وأن يَجْعَلَهُ خالصاً لوجْهِهِ الكريم ، موجِباً للفوز لَدَيْهِ في جناتِ النعيم ، فإنه حسبُنا وَنِعْمَ الوكيل .

كتاب الطهارة

1-  عن عمرَ بنِ الخطاب رضي الله عنه ، قال : سمعتُ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم يقول “إنما الأعمالُ بالنياتِ ـ وفي رواية بالنية ـ وإنما لكلِّ امرئ ما نوى ، فمن كانت هجرتُهُ إلى اللهِ ورسولِهِ فهجرتُه إلى اللهِ ورسولِه ، ومن كانت هجرتُه إلى دنيا يُصيبُها ، أو امرأةٍ يتزوجُها ، فهجرته إلى ما هاجر إليه” .

2- عن أبي هريرةَ رضي الله عنه قال : قال رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : “لا يقبلُ اللهُ صلاةَ أحدِكم إذا أحدثَ حتى يتوضأ” .

3- عن عبدِ اللهِ بنِ عمرِو بن العاص وأبي هريرة وعائشة رضي الله عنهم ، قالوا : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “ويلٌ للأعقابِ من النارِ” .

4- عن أبي هريرةَ رضي الله عنه ، أنَّ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم قال : “إذا توضأ أحدُكم ، فَلْيَجْعَلْ في أنفه ماء ثم لْيَنْتَـثِرْ ، ومن استجمر فليوتِر ، وإذا استيقظ أحدُكم من نومِه فَلْيَغْسِل يَدَيْهِ قبل أن يدخلَهُما في الإناءِ ثلاثاً ، فإن أحدَكم لا يدري أين باتت يدُهُ” .

وفي لفظ لمسلم : “فَلْيَسْتَنْشِقْ بمنخَرَيْه من الماء” .

وفي لفظ “من توضأ فَلْيَسْتَنْشِقْ” .

5- عن أبي هريرةَ رضي الله عنه ، أنَّ رسولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم قال : “لا يبولَن أحدُكم في الماءِ الدائمِ الذي لا يجري ، ثم يَغْتَسِل منه” .

ولمسلم : “لا يَغتسلْ أحدُكم في الماءِ الدائمِ وهو جُنُبٌ” .

6- عن أبي هريرة رضي الله عنه ، أنَّ رسولَ اللهِ صلى اللهُ عليهِ وسلمَ قال : “إذا شَرِبَ الكلبُ في إناءِ أحدِكم فَلْيَغْسِلْهُ سبعاً” .

ولمسلم “أولاهُنَّ بالترابِ” .

7- وله في حديث عبد الله بنِ مُغَفَّلٍ ، أنَّ رسولَ اللهِ صلى اللهُ عليه وسلم قال “إذا وَلَغَ الكلبُ في الإناءِ ، فاغسلوه سبعاً ، وعَفِّروه الثامنةَ بالترابِ” .

8- عن حُمْرانَ ـ مولى عثمانَ بنِ عفانَ ـ رضي الله عنه ،  أنه رأى عثمانَ رضي الله عنه دعا بوَضوءٍ ، فأَفرَغَ على يدَيْه من إنائِهِ ، فَغَسَلَهُما ثلاثَ مراتٍ ، ثم أدخلَ يمينَه في الوَضوءِ ، ثم تمضمضَ ، واستنشقَ ، واستـنـثرَ ، ثم غسل وَجْهَهُ ثلاثاً ، وَيَدَيْهِ إلى الـمِرْفَقَيْنِ ثلاثاً ، ثم مسح برأسِهِ ، ثم غسل كلتا رجْلَيْه ثلاثاً ، ثم قال : رأيتُ النبيَّ صلى الله عليه وسلم ، توضأ نحوَ وُضوئي هذا ، وقال : “من توضأَ نحوَ وُضوئي هذا ، ثم صلى ركعتين لا يُحَدِّثُ فيهما نفسَه ، غَفَرَ اللهُ لَهُ ما تقدمَ من ذنبِهِ” .

9- عن عمرِو بنِ يحيى المازِنِـيِّ ، عن أبيه ، قال : شَهِدْتُ عَمْرَو بنَ أبي الحسن ، سأل عبدَ اللهِ بنَ زيدٍ عن وُضوءِ رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فدعا بِتَوْرٍ من ماء ، فتوضأ لهم وُضوءَ رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فأَكْفَأ على يَدَيْهِ من التَّوْر ، فغسل يَدَيْه ثلاثاً ، ثم أدخل يَدَهُ في التَّوْر ، فمضمض واستنشق واستنثر ثلاثاً ، بثلاث غَرَفَات ، ثم أدخل يده في التَّوْر فَغَسَلَ وجْهَهُ ثلاثاً ، ثم أدخل يَدَيْهِ فغسلهما مرتين إلى المرفقين ، ثم أدخل يديْهِ فمسحَ بهما رأسَه ، فأقبلَ بهما وأدبرَ مرةً واحدةً ، ثم غَسَلَ رجْلَيْهِ .

وفي رواية : بدأ بِـمُقَدَّم رأسِه ، حتى ذهب بهما إلى قفاه ، ثم رَدَّهُما حتى رجع إلي المكان الذي بدأ منه .

وفي رواية : أتانا رسولُ الله صلى الله وسلم ، فأخرجنا له ماءً في تَوْرٍ من صُفْر .

التَّوْر : شِبهُ الطَّسْتِ .

10- عن عائشةَ رضي الله عنها ، قالت : كان رسولُ الله صلى الله عليه وسلم ، يُعجِبُه التَّيَمُّنُ في تَنَعُّلِه ، وتَرَجُّلِه ، وطُهورِه ، وفي شأنِه كلِّه .

11- عن نُعَيْم المُجْمِرِ ، عن أبي هريرةَ رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : “إن أمتي يُدْعَوْنَ يومَ القيامة غُرّاً محجلين من آثار الوُضوء ، فمن استطاع منكم أن يطيلَ غُرَّتَهُ فلْيَفْعَلْ” .

وفي لفظ لمسلم : رأيتُ أبا هريرةَ يتوضأ ، فغسل وجهَهُ ويَدَيْهِ ، حتى كاد يبلُغ الـمَنْكِبَيْن ، ثم غسل رجلَيْه حتى رَفَعَ إلى الساقين ، ثم قال : سمعتُ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم يقول : “إن أمتي يُدْعَوْنَ يومَ القيامةِ ، غُرّاً مُحَجّلين من آثارِ الوُضوءِ” فمن استطاع منكم أن يطيلَ غُرَّتَهُ وتَحْجيلَهُ فَلْيَفْعَلْ .

وفي لفظ لمسلم : سمعتُ خليلي صلى اللهُ عليه وسلم ، يقول : “تَبْلُغُ الـحِلْيَةُ من المؤمنِ حيثُ يَبْلُغُ الوُضوءُ” .

باب دخول الخلاءِ والاستطابة

12- عن أنسِ بنِ مالكٍ رضى الله عنه ، أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم كان إذا دخل الخلاءَ قال : “اللهم أني أعوذ بك من الخُبُثِ  والخبائِث” .

13- عن أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه ، قال : قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم : “إذا أَتَيْتُم الغائطَ فلا تستقبلوا القبلةَ بغائطٍ ولا بوْلٍ ، ولا تستدبروها ، ولكن شَرِّقوا أو غَـرِّبوا” .

قال أبو أيوب : فقدمنا الشامَ ، فوجدنا مراحيضَ قد بُنيت نحو الكعبةِ ، فننحرف عنها، ونستغفرُ الله عز وجل .

14- عن عبدِ اللهِ بنِ عمرَ بنِ الخطابِ رضي الله عنه ، قال : رَقِيتُ يوماً على بيتِ حفصةَ ، فرأيتُ النبيَّ صلى الله عليه وسلم يقضِي حاجتَهُ ، مستقبلَ الشامَ ، مُسْتَدْبِـرَ الكعبةِ .

15- عن أنسِ بنِ مالكٍ رضي الله عنه ، أنه قال : كان رسولُ الله صلى الله عليه وسلم ، يدخلُ الخلاءَ ، فأحملُ أنا وغلامٌ نَـحْوِي إداؤةً من ماءٍ ، وعَـنَـزَةً  ، فَيَسْتَنْجي بالماء .

العَنَزَةُ : الحَرْبَةُ الصغيرةُ .

والأداوة : إناء صغير من الجلد .

16- عن أبي قتادةَ الحارث بن رِبْعِـيّ الأنصاريِّ رضي الله عنه ، أن النبيَّ صلى الله عليه وسلم ، قال : “لا يُمْسِكَنَّ أحدُكم ذكـرَه بيمينِه وَهُو يبولُ ، ولا يَتَمَسَّحْ من الخلاءِ بيمنِه ، ولا يتنفسْ في الإناءِ” .

17 – عن عبدِ الله بنِ عباسٍ رضي الله عنهما ، قال : مرَّ النبيُّ صلى الله عليه وسلم بقبـرَيْن ، فقال : “إنهما ليعذبان ، وما يعذبان في كبير ، أما أحدُهما فكان لا يَسْتَتِرُ من البول ، وأما الآخر فكان يمشي بالنميمة” فأخذ جريدةً رَطْبَةً، فَشَقَّها نِصْفَيْنِ ، فغرز في كلِّ قبرٍ واحدةً ، فقالوا : يا رسولَ الله لِمَ فعلتَ هذا ؟ ، قال : “لعلَّه يُخفَّفُ عنهما ما لم يَـيْـبَسا” .

باب السِّوَاك

18- عن أبي هريرةَ رضي الله عنه ، عن النبيِّ صلى الله عليه وسلم ، قال : “لولا أن أشقَّ على أمتي ، لأمرتُهُمْ بالسِّواكِ عندَ كُلِّ صلاةٍ” .

19- عن حذيفةَ بن اليمانِ رضي الله عنهما ، قال : كان رسولُ الله صلى الله عليه وسلم إذا قام من الليلِ ، يَشُوصُ فاهُ بالسِّواكِ.

20- عن عائشةَ رضي الله عنها ، قالت : دخل عبدُ الرحمنِ بنُ أبي بكر الصِّدِّيقِ رضي الله عنهما ، على النبيِّ صلى الله عليه وسلم ، وأنا مُسْنِدَتُه إلى صدري ، ومع عبدِ الرحمنِ سواكٌ رَطْبٌ يَسْتَنُّ به ، فأَبَدَّهُ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم بَصَرَهُ ، فأخذت السِّواك فقَضمْتُهُ وَطَيَّبْتُه ، ثم دفعتُه إلى النبيِّ صلى الله عليه وسلم ، فاستن به ، فما رأيتُ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم اسْتَنَّ استناناً قطُّ أحْسَنَ منه ، فما عدا أن فَرَغَ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم ، رَفَعَ يدَه ـ أو إصْبَعَهُ ـ ثم قال : “في الرفيقِ الأعلى ـ ثلاثاً ـ” ثم قَضَى ، وكانت تقول : مات بين حاقِنَتي وذاقِنَتي” .

وفي لفظ : فرأيتُه ينظرُ إليه، وعَرَفْتُ أنه يُحِبُّ السِّواك، فقلت : آخُذُه لك؟ فأشار برأسه “أنْ نعم” هذا لفظ البخاريّ ، ولمسلمٍ نحوه .

21- عن أبي موسى الأَشْعَرِيِّ رضي الله عنه ، قال : أتيتُ النبيَّ صلى الله عليه وسلم وهو يستاك بسِواكٍ رَطْب ، قال : وَطَرَفُ السِّواك على لسانِه ، وهو يقول : “أُع ، أُع” ، والسِّواكُ في فِيه ، كأنه يَتَهَوَّعْ .

باب المسح على الخفين

22- عن الـمُغيرَةِ بنِ شُعْبَةَ رضي الله عنه ، قال : كنتُ مع النبيِّ صلى الله عليه وسلم في سفر ، فأهويْتُ لأنزِعَ خُفَّيْهِ ، فقال “دعهما ، فإني أدخلتُهُما طاهرتين” فمسح عليهما .

23- عن حذيفةَ بنِ اليَمان رضي الله عنهما ، قال : كنتُ مع النبيِّ صلى الله عليه وسلم ، فبالَ ، وتوضأَ ، ومسح على خُفَّيْهِ . مختَصَراً .

باب في المذي وغيره

24- عن عليِّ بنِ أبي طالبٍ رضي الله عنه ، قال : كنتُ رجلاً مَذّاءً ، فاستحيَيْتُ أنْ أسألَ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم ، لمكان ابنتِه مني ، فأمرتُ المقدادَ بنَ الأسودِ ، فَسَأَلَهُ ، فقال : “يَغْسِلُ ذكـرَه ويتوضأُ” .

وللبخاري :  ” اغسل ذكرك ، وتوضأ ” .

ولمسلم : “توضأ ، وانْضَحْ فَرْجَكَ” .

25- عن عَبَّادِ بنِ تَمِيمٍ ، عن عبدِ اللهِ بنِ زيدِ بنِ عاصمٍ المازِنيِّ رضي الله عنه ، قال : شـُكِيَ إلى النبيِّ صلى الله عليه وسلم ، الرجلُ يُخَيّلُ إليه أنه يجدُ الشيءَ في الصلاة ، فقال : ” لا ينصرفْ ، حتى يَسمَعَ صوتاً أو يَجِدَ ريحاً” .

26- وعن أمِّ قيسٍ بنتِ مِحْصَنٍ الأَسَدِيَّةِ “أنها أتتْ بابنٍ لها صغيرٍ ، لم يأكلِ الطعامَ ، إلى رسولِ الله صلى الله عليه وسلم ، فأجلسَهُ في حِجرِهِ ، فبال على ثوبِه ، فدعا بماء فنَضَحَهُ على ثَوْبِهِ ، ولم يَغْسِلْهُ .

27- عن عائشةَ أمِّ المؤمنين رضي الله عنه ، أن النبيَّ صلى الله عليه وسلم أُتـِيَ بصبيٍّ ، فبالَ على ثوبِهِ ، فدعا بماءٍ ، فأَتْـبَعَهُ إياهُ .

ولمسلم : فَأَتْبَعَهُ بَوْلَه ، ولم يَغْسِلْهُ .

28- عن أنسِ بنِ مالكٍ رضي الله عنه ، قال : جاء أَعْرابيٌ فبال في طائِفَةِ المسجدِ ، فَزَجَرَهُ الناسُ ، فنهاهم النبيُّ صلى الله عليه وسلم ، فلما قضى بولَهُ ، أمر النبيُّ صلى الله عليه وسلم ، بِذَنُوبٍ من ماءٍ فأُهْريقَ عليه .

29- عن أبي هريرة رضي الله عنه ، قال : سمعتُ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم ، يقولُ : “الفطرةُ خمسٌ ، الخِتانُ ، والاسْتِحْدادُ ، وقصُّ الشاربِ ، وتَقْلِيمُ الأَظْفارِ ، ونَتْفُ الإِبِطِ” .

باب الغُسْل من الجنابة

30- عن أبي هريرة رضي الله عنه ، أنّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم لَـقِـيَهُ في بعض طرق المدينة وهو جُنُبٌ ، قال : فانْـخَنَسْتُ منه ، فذهبتُ فاغتسلتُ ، ثم جئتُ ، فقال : “أين كنتَ يا أبا هريرةَ” ؟ قال : كنتُ جُنُباً ، فكرهتُ أن أجالسَكَ ، وأنا على غيرِ طهارةٍ ، فقال : “سبحانَ الله ! إنَّ المسلمَ ـ وفي رواية ، المؤمنَ ـ لا يَنْجُسُ” .

31- عن عائشة رضي الله عنها، قالت : كان رسولُ الله صلى الله عليه وسلم إذا اغتسل من الجنابة ، غَسَلَ يديه ثم توضأ وُضُوءَه للصلاة ، ثم يغتسلُ ، ثم يخللُ بـيديه شعرَهُ ، حتى إذا ظن أنه قد أَرْوَى بَشَرَتَهُ ، أفاض عليه الماءَ ، ثلاثَ مراتٍ ، ثم غَسَلَ سائِرَ جَسَدِهِ .

وكانت تقول : كنتُ أغتسلُ أنا ورسولُ الله صلى الله عليه وسلم ، من إناءٍ واحدٍ ، نـغـترف منه جميعاً .

32- عن ميمونةَ بنتِ الحارثِ رضي الله عنها ـ زوجِ النبيِّ صلى الله عليه وسلم ـ أنها قالت : وَضَعْتُ لرسولِ الله صلى الله عليه وَضُوءَ الجنابةِ، فأكْفَأَ بيميـنِه على يسارِهِ مرتين ـ أو ثلاثاًـ ثم غسل فرجَه ثم ضرب يده بالأرض ، أو الحائِطِ ، مرتين ـ أو ثلاثاً ـ ثم تمضمض واستنشق وغَسَلَ وجْهَهُ وذارعَيْهِ ، ثم أفاض على رأسِهِ الماءَ ، ثم غسل سائِرَ جَسَدِهِ ، ثم تَـنَحّى فَغَسَلَ رِجْلَيْه ، قالت : فأتَـيْـتُهُ بِـخِرْقَةٍ فلم يُرِدْها ، فجعل يَنْفُضُ الماء بيدَيْه .

33- عن عبدِ الله بنِ عمرَ رضي الله عنهما ، أنَّ عمرَ بنَ الخطابِ قال :يا رسولَ الله أيرقُدُ أحدُنا وهو جُنُبٌ ؟ قال : “نعم ، إذا توضأ أحدُكم ، فَلْيَرقُدْ وهو جنب” .

34- عن أمِّ سلمةَ رضي الله عنها ـ زوجِ النبيِّ صلى الله عليه وسلم ـ قالت : جاءت أمُّ سُلَيْمٍ ـ امرأةُ أبي طلحةَ ـ إلى رسولِ الله صلى الله عليه وسلم ، فقالت : يا رسولَ الله ، إنَّ اللهَ لا يسْتَحْيِي من الحقِّ ، فهل على المرأةِ من غُسْلٍ إذا هي احتَلَمَتْ ، فقال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم : “نعم ، إذا رأتِ الماءَ” .

35- عن عائشةَ رضي الله عنها ، قالت : كنتُ أغسِلُ الجنابةَ من ثوبِ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم ، فيخرجُ إلى الصلاةِ ، وإنّ بُقَعَ الماءِ في ثوبِهِ .

وفي لفظ لمسلمٍ : لقد كنتُ أَفرُكُهُ من ثوبِ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم فَرْكاً ، فيصلِّي فيه .

36- عن أبي هريرة رضي الله عنه ، أنَّ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم ، قال : “إذا جلس بين شُعَبِها الأربعِ ، ثم جَهَدَها ، فقد وَجَبَ الغُسْلُ” .

وفي لفظ لمسلم : “وإن لمْ يُنْزِلْ” .

37- عن أبي جعفرٍ محمدِ بنِ عليِّ بنِ الحسين بنِ عليِّ رضي الله عنهما ، أنه كان هو وأبوه عند جابرِ بنِ عبدِ الله ، وعندَه قومٌ ، فسألوه عن الغُسْلِ ، فقال : يكفيك صاعٌ ، فقال رجلٌ : ما يكفيني ، فقال جابر : كان يكفي من هو أَوْفَى منك شعراً ، وخيرٌ منك ـ يريدُ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم ـ ثم أمَّنا في ثوبٍ .

وفي لفظ : كان رسولُ الله صلى الله عليه وسلم يُفْرِغُ الماءَ على رأسِهِ ثلاثاً .

قال رضي الله عنه : الرجل الذي قال : ما يكفيني ، هو الحسنُ بنُ محمدِ بن عليِّ بنِ أبي طالبٍ ، وأبوه محمدُ بنُ الحنيفة .

باب التيمم

38- عن عِمْران بنِ حُصَيْنٍ رضي الله عنه ، أنَّ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم رأى رجلاً معتزلاً ، لمْ يصلِّ في القومِ ، فقال : “يا فلانُ ، ما منعك أن تصلِّيَ في القوم” ؟ فقال : يا رسولَ الله أصابَتْني جنابةٌ ، ولا ماءَ ، فقال : “عليك بالصَّعيدِ ، فإنه يَكْفِيكَ” .

39- عن عمارِ بنِ ياسرٍ رضي الله عنهما ، قال : بعثني النبيُّ صلى الله عليه وسلم في حاجة ، فأجْنَبْتُ ، فلم أَجِدِ الماءَ ، فَتَمَرَّغْتُ في الصعيدِ ، كما تمَرَّغُ الدابةُ ، ثم أتيتُ النبيَّ صلى الله عليه وسلم ، فذكرتُ ذلك له ، فقال : “إنما كان يكفيك أن تقولَ بيَدَيْكَ هكذا” ثم ضرب بِيَدَيْهِ الأرضَ ضَرْبَةً واحدةً ، ثم مَسَحَ الشِّمالَ على اليمينِ ، وظاهِرَ كَفَّيْهِ وَوَجْهَهُ .

40- عن جابرِ بنِ عبدِ اللهِ الأنصاريِّ رضي الله عنهما ، أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم قال : “أُعْطِيتُ خمساً ، لم يُعْطَهُنَّ أحدٌ من الأنبياءِ قَبْلي ، نُصِرتُ بالرُّعْبِ مَسِيرَةَ شهرٍ ، وجُعِلَتْ لِـيَ الأرضُ مسجداً وطَهوراً ، فأيُّما رجلٍ من أُمَّتي أَدْرَكَتْهُ الصلاةُ فَلْيُصَلِّ ، وأُحِلَّت لِـيَ الغنائِمُ ، ولم تَـحِلَّ لأحدٍ قَبْلي ، وأعطيتُ الشفاعَةَ ، وكان النبيُّ يُـبْعَثُ إلى قومِه خاصَّةً ، وبعـثتُ إلى الناسِ عامَّةً” .

باب الحيض

41- عن عائشةَ رضي الله عنها ، أنَّ فاطمةَ بنتَ أبي حُبَيْشٍ ، سَأَلَتْ النبيَّ صلى الله عليه وسلم ، فقالت : إني أُسْتَحاضُ فلا أَطْهُرُ ، أفأدعُ الصلاةَ ؟ قال : “لا ، إنّ ذلكَ عِرْقٌ ، ولكن دَعِي الصلاةَ قدْرَ الأيامِ التي كنتِ تحيضين فيها ، ثم اغتسلي وصلي” .

وفي رواية : “وليس بالحيضةِ ، فإذا أَقْبَلَتِ الحيضَةُ ، فاتركي الصلاةَ فيها ، فإذا ذهب قَدْرُها ، فاغسلي عنكِ الدمَ ، وصلي” .

42- عن عائشةَ رضي الله عنها ، أنَّ أمَّ حبيبةَ اسْتُحيضت سبعَ سنين ، فسألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ذلكَ ، فأمرَها أن تغتسلَ ، قالت : فكانت تغتسلُ لكلِّ صلاةٍ .

43- عن عائشةَ رضي الله عنها ، قالت : كنتُ أغتسلُ أنا ورسولُ الله صلى الله عليه وسلم من إناءٍ واحدٍ كلانا جُنُبٌ ، وكان يأمُرُني فَأَتَّزِر ، فيباشرُني وأنا حائضٌ ، وكان يُخْرِجُ رأسَه إليَّ ، وهوَ معتكفٌ ، فأغسِلُه وأنا حائضٌ .

44- عن عائشة رضي الله عنها ، قالت : كان رسولُ الله صلى الله عليه وسلم يَتَّكِـئُ في حِجْري وأنا حائضٌ ، فيقرأُ القرآنَ .

45- عن معاذةَ بنتِ عبدِ اللهِ قالت : سألتُ عائشةَ رضي الله عنها ، فقلتُ : ما بالُ الحائضِ تقضي الصومَ ، ولا تقضي الصلاةَ ؟ فقالت : أَحَرُورِيَّةٌ أنتِ ، فقلت : لستُ بحرُورِيَّةٍ ، ولكني أسألُ ، فقالت : كان يصيبُنا ذلك ، فنُؤمَر بقضاءِ الصومِ ، ولا نؤمر بقضاءِ الصلاةِ .

اراء القراء

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زوابع و توابع

انتحار التلاميذ

أبو تميم عبد اللطيف لازلنا نسمع حوادث انتحار عديدة للتلاميذ في المغرب بعد ظهور نتائج الامتحانات الاشهادية، وهذا ما تكرر هذه السنة بعد فشل بعض المتمدرسين في ساحات الحرب مع...

زوابع عربية

ابو تميم عبد اللطيف قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : “مَا مِنْ امْرِئٍ يَخْذُلُ امْرَأً مُسْلِمًا عِنْدَ مَوْطِنٍ تُنْتَهَكُ فِيهِ حُرْمَتُهُ وَيُنْتَقَصُ فِيهِ مِنْ عِرْضِهِ إِلَّا خَذَلَهُ اللَّهُ...

زوابع ,المحاسبين

زوابع المحاسبين

خضعت وزارة المالية يوم الخميس الماضي لمطالب المهنيين في المحاسبة والفاعلين الاقتصاديين وذلك بإصدار دورية من المديرية العامة للضرائب تؤجل فيه تطبيق نص قانوني في قانون المالية 2016 إلى شهر...

زوابع مالية..

بعيدا عن مقتضيات مشروع القانون المالي لسنة 2016 الذي سيضيق الخناق على عموم المواطنين بخصوص الرفع من قيمة مجموعة من الرسوم كالضريبة على القيمة المضافة في مجموعة من المواد الاستهلاكية...

(مشاهدة المزيد)

اسمانوخ

الامتحانات

الناجحون في الامتحانات هاد العام

هاد الليمات وأنا تنتسارا ف الفايسبوك بان ليا مجموعة ديال الدراري والدريات تيبقاوا مكونيطين ف الانترنيبت اكثر من عشرة ديال السوايع وقتما حليت الفايس طالعين ليه ف الراس… المشكلة هي...

الكارطة

حظك مع الكارطة

حظك مع الكارطة للشواف مهند الحربيلي ليوم السبت 14 نونبر 2015 مهند الشواف صاحب أكبر سر لعجائب الكارطة في حياتنا ومستقبلنا، وقد تعلم أسرار الحظ من الكارطة على يد الشوافة والحلايقية الروحانيين...

حظك مع الكارطة

مهند الشواف صاحب أكبر سر لعجائب الكارطة في حياتنا ومستقبلنا، وقد تعلم أسرار الحظ من الكارطة على يد الشوافة والحلايقية الروحانيين بمدينة مراكش،  ثم صقل موهبته من “قتيل القمارة”  المشعوذ...

افتتاح,مرحاض عمومي,مواصفات عالمية,مراكش

المندبة كبيرة والمفتوح مرحاض …

الناس كلها كتسول على اش واقع فالمدينة فالقصبة اللي فوسط مراكش الحبيبة والكل متبع والصحافة تبارك الله كل حاط على كاميرتو ومصورتو وجاي اجري ادير التغطية الحصرية والانفراجية والسبق الصحفي...

(مشاهدة المزيد)

استفتاء

    • هل أنت مع إلغاء معاشات البرلمانيين؟

      النتائج


  • خدمات