أخبار عالمية

بْقَا ساكتْ وْطْلَقْها هيدروجينيَّة

الخميس 7 سبتمبر 2017 | مملكة بريس /م

بْقَا ساكتْ وْطْلَقْها هيدروجينيَّة

طه لمخير
«كيم جونغ» الشاب السمين ذو الوجه الطفولي الذي يمكن لإحدنا أن يتصوره مكان مغني البوب الشهير وهو يرقص ويهتز على نغمات «غانغام ستايل»، هذا الشاب قد جعل الأمريكيين يرقصون من الهلع والرعب على وقع نغمات «والخلعة طليقي مني» عندما أطلق تجربة ناجحة لإحدى القنابل الهيدروجينيّة التي في إمكانها أن تحول الولايات المتحدة إلى جزيئات من الرماد تذروها الرياح في ثوان معدودة…

فعندما تصل كورياالشمالية إلى أن تصبح قوة نووية فقد انتهى السباق، أو بالأحرى فإن الرئيس الأمريكي «دونالدترامب» وصل إلى الحلبة متأخرا بعد أن أضاع أسلافه طيلة السبعين سنة من الصراع فرص وضع حد لهذه الدولة الشيوعية الصغيرة، حتى أصبحت بعبعا يهز عروش أعظم دول العالم بضغطة زر من أصبع «كيم جونغ»، «ايه أيّامادي بابا، بالفلوس دي زمان، ولعكل ديدابا» على رأي إخواننا اليهود المغاربة…

ففي الوقت الذي انشغلت فيه الولايات المتحدة ومن وراءها الاتحاد الأوروبي بالملف النووي الإيراني، كانت كوريا الشمالية في سباق محموم تعد العدة في صمت لمثل هذا اليوم، ولا شك أنه بالنسبة ل«كيم» يوم من أيام النصر فامتلاك رؤوس نووية هو امتلاك الهيبة، والقدرة، وقوة الردع ، فسبحان من جعل رؤوسا ترفع رؤوس… وبذلك تصبح أمريكا بكل هيلمانها وجبروتها في عيني «كيم» بفضل هذا السلاح المدمر غريما موازيا له في القوة.

فعندما تمتلك سلاحا للدمار الشامل فأنت تمتلك كل سلاح دونه، ويلغي وجوده في المعادلة كل وجوه المقارنة والتفوق الأخرى بما فيها حجم الدولة وتسليح الجيش وكفاءة القتال أو على تتضائل فاعليتها، مصداقا للمثل الدارج«أقَلْ زَادْ… يوصلكْ لْبْلادْ»… وبصاروخ بالستي عابر للقارات يحمل رأسا هيدروجينية، تصبح أمريكا -بلاد الحرية، والهامبورغر، وهوليوود، وجاستن بيبر- في خبر كان…

وبذلك يكون«كيم جونغ» قد وضع «دونالد ترامب» وخلفه العنجهية الأمريكية ومن يتحامى به ككوريا الجنوبية واليابان في خانة اليكّ، وأصبح له الحق كل الحق أن يحدّق في عيني ترامب بعينيه الصغيرتين ويقول له «أنا هْنا دْقّيتْ لوتادْ»، فلم يعد للولايات المتحدة من خيارات ولا أوراق للضغط أكثر من الحصار الاقتصادي، ويبدوا أن هذا الأمر لا يعني كثيرا للدولة الشيوعية، لأنها تحقق اكتفاءها الذاتي وتسعين في المائة من مبادلاتها التجارية مع التنين الصيني، الذي لا يجرأ ترامب على فرض عقوبات عليه بأي شكل من الأشكال بسبب تعامله مع كوريا الشمالية، لأن الصين وببساطة تمتلك أزيد من تريليون دولار من سندات الخزينة الأمريكية، ورغم أن ترامب يعتزم إرسال حاملات طائرات إلى شبه الجزيرة الكورية لحفظ ماء الوجه بعد الصفعة الحادة التي تلقاها على قفاه، فإن ذلك لن يجدي نفعا ولا يعدو أن يكون رد فعل طبيعي لمن أحس بألم الصفعة فأراد أن يرد بأي شكل كان «بْحَالْ لفْرّوجْ فيه بوشْنِينِيقْ»…

وهو بين أمرين لا ثالثَ لهما: أحدهما أن يستخدم القوة العسكرية ويهاجم كوريا الشمالية، فتشتعل حرب نووية لا هوادة فيها تكون به نهاية عالمنا السعيد هذا نهاية دراماتيكية وكوميدية في نفس الوقت، إذ لا أحد يتصور أن يسخر القدر من تاريخ الإنسانية بكل ما حفل به من أحداث وتقلب فيه من أطوار وما وصل إليه من تطور وما يستشرفه من مستقبل يغزو فيه الفضاء وينطلق إلى عوالم أخرى، لتكون نهايتنا على أيدي معتوهَيْن أحمقَيْن اثنين، أحدهما شيخ في السبعين، والآخر فتى متهور لا يمكن أن تتكهن بردود أفعاله…

وإذا نظرنا لوهلة إلى الأمر بجدية، فإننا سنجده يَمَسُّنا جميعا، يمَسّني وأنا أكتب هذه السطور، ويمسّكَ وأنت تقرأها، ويمسُّ الموظف الذي يرتشف الآن قهوة الصباح، والمذيعة وهي تقدم نشرة المساء، «وبَّا عْلي» وهو يرتب عُلَبَ السردين في الدكان، وذلك القروي الذي يدلي بدلوه في البئر، أياّ كان موقع أحدنا، فإنه قد يجد نفسه فجأة وكأن نيرانا محرقة تلتهم جسده في أجزاء من الثانية… بضغطة زر. لأن حربا مثل هذه لن تقتصرعلى بلدين يفني أحدهما الآخر، إذ أنّ السياسة الدولية تقوم على مبادئ التحالفات واتفاقيات الدفاع المشترك، وبالتالي فإن بعضها يجر بعضا في الحروب والنزاعات مثل أقراص الدومينو، أو مثل الخيط إذا سلَلْتَه من قميص الصوف فإنه لا يلبث أن يتداعى له نسيج القميص كله…

أليس الانسان اخترع التكنولوجيا لراحته ورفاهيته، وهاهي اليوم تهدد وجوده على سطح الأرض…فكل شيء ممكن إذا أضحى مصير العقلاء بأيدي المجانين…

أما خياره الثاني وهو الأرجح لأن «ترامب» وإن كان على استعداد للتضحية بالبشرية جمعاء في سبيل تحقيق مراده، فإنه على الأقل يخشى على أسرته وأبنائه -خصوصا حفيده دونالد الصغير الذي يشبهه في كل صغيرة وكبيرة- ولذلك فليس «لدونالد» مندوحة عن التفاوض في حدود ما تسمح به أوراق الضغط المتبقية بيده، ويبدو أن المسألة ستطول إلى ما بعد ترامب الذي سيشيخ ويفنى والمسألة الكورية لم تنته إلى حل، لأن من تهيأت له أسباب القوة فمن العته أن يفرط فيها…

ويبقى كيم كونغ شخصية سيذكرها التاريخ…في حال ما إذا بقي أصلا شيء اسمه التاريخ…



اراء القراء

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زوابع و توابع

انتحار التلاميذ

أبو تميم عبد اللطيف لازلنا نسمع حوادث انتحار عديدة للتلاميذ في المغرب بعد ظهور نتائج الامتحانات الاشهادية، وهذا ما تكرر هذه السنة بعد فشل بعض المتمدرسين في ساحات الحرب مع...

زوابع عربية

ابو تميم عبد اللطيف قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : “مَا مِنْ امْرِئٍ يَخْذُلُ امْرَأً مُسْلِمًا عِنْدَ مَوْطِنٍ تُنْتَهَكُ فِيهِ حُرْمَتُهُ وَيُنْتَقَصُ فِيهِ مِنْ عِرْضِهِ إِلَّا خَذَلَهُ اللَّهُ...

زوابع ,المحاسبين

زوابع المحاسبين

خضعت وزارة المالية يوم الخميس الماضي لمطالب المهنيين في المحاسبة والفاعلين الاقتصاديين وذلك بإصدار دورية من المديرية العامة للضرائب تؤجل فيه تطبيق نص قانوني في قانون المالية 2016 إلى شهر...

زوابع مالية..

بعيدا عن مقتضيات مشروع القانون المالي لسنة 2016 الذي سيضيق الخناق على عموم المواطنين بخصوص الرفع من قيمة مجموعة من الرسوم كالضريبة على القيمة المضافة في مجموعة من المواد الاستهلاكية...

(مشاهدة المزيد)

اسمانوخ

الامتحانات

الناجحون في الامتحانات هاد العام

هاد الليمات وأنا تنتسارا ف الفايسبوك بان ليا مجموعة ديال الدراري والدريات تيبقاوا مكونيطين ف الانترنيبت اكثر من عشرة ديال السوايع وقتما حليت الفايس طالعين ليه ف الراس… المشكلة هي...

الكارطة

حظك مع الكارطة

حظك مع الكارطة للشواف مهند الحربيلي ليوم السبت 14 نونبر 2015 مهند الشواف صاحب أكبر سر لعجائب الكارطة في حياتنا ومستقبلنا، وقد تعلم أسرار الحظ من الكارطة على يد الشوافة والحلايقية الروحانيين...

حظك مع الكارطة

مهند الشواف صاحب أكبر سر لعجائب الكارطة في حياتنا ومستقبلنا، وقد تعلم أسرار الحظ من الكارطة على يد الشوافة والحلايقية الروحانيين بمدينة مراكش،  ثم صقل موهبته من “قتيل القمارة”  المشعوذ...

افتتاح,مرحاض عمومي,مواصفات عالمية,مراكش

المندبة كبيرة والمفتوح مرحاض …

الناس كلها كتسول على اش واقع فالمدينة فالقصبة اللي فوسط مراكش الحبيبة والكل متبع والصحافة تبارك الله كل حاط على كاميرتو ومصورتو وجاي اجري ادير التغطية الحصرية والانفراجية والسبق الصحفي...

(مشاهدة المزيد)

استفتاء

    • هل أنت مع إلغاء معاشات البرلمانيين؟

      النتائج


  • خدمات