أبراج الانتخابات..

الخميس 13 أغسطس 2015 | مملكة بريس


بدأت منذ شهور قليلة حملات الأكاذيب والوعود والنفاق والمداهنة وتشييد الأوهام وخداع الناس والتلاعب بمصائرهم وأفكارهم، واقتربت نهاية أسوأ موسم لبيع الضمائر وشراء الذمم وتزيين بضائع برامج الكذب.. ذلك هو موسم الانتخابات في بلد سيتعرف الجميع على تخلفه واحتياجاته من القراءة المعكوسة لبرامج أحزابه، وحينما فكرت في أبراج الانتخابات تبادر إلى ذهني تلك البنايات الشاهقة ليس من اسمنت مسلح وحديد صلب بل من أكاذيب مكشوفة ووعود زائفة.. يصدقها الفقير والمحتاج ويؤمن بها المعدم والمحروم ويستبشر بها الذليل والمنبوذ…

وطالما تصدرت الوجوه الشائهة للوائح الانتخابات الحالية وهي التي لم تقدم في السابق شيئا لتلك الفئات المحرومة والمنبوذة والفقيرة والمعدمة…  فلا عزاء لمن يصدقها ولا خير فيمن يؤيدها ولا أمل فيمن يتحالف معها ولا حياة لمن تخلف عن التصدي لها … ومن سكت واستسلم وتقاعس في مواجهتها فلا حق له في محاسبتها بعد أن تتمكن مجددا من مصادر نهبهم وتجلس على كراسي خيراتهم وتغرس بذور تفرقتهم وتحصد ثمار جهلهم…

فكيف السبيل للتغيير.. هذا هو السؤال الذي تنتظرون الجواب عنه أيه العاجزون المتخاذلون.. فأنتم الذين تعرفون الأكاذيب وتظهرون تصديقها.. ولا تثقون في وعود المرشحين وتصوتون عليهم.. وتعلمون استحالة تطبيق برامجهم وتروجون لها.. وتستمعون لخطبهم وتسخرون من فجاجتها وتفخرون بمعرفة أصحابها… أنتم المسؤولون بأصواتكم في تشييد أبراج الأوهام وعمارات الأكاذيب وزراعة الأراضي القاحلة ببذور الوعود المزيفة..

لا أدعوكم لمقاطعة الانتخابات ولا للتصويت فيها.. ولا أدعوكم لاختيار أشخاص بدل البرامج .. ولا لتفضيل حزب بين أحزاب.. أنا أدعوكم فقط لتحكيم عقلكم واستفتاء ضميركم.. قبل أن تشهدوا شهادة زوركم التي لا محالة أكثركم مرتكب لها.. فالمقاطعة كتمان للشهادة إن كان هناك أمل في فوز من يستطيع حلحلة الأمور، والتصويت تكريس لوضع مأزوم نحن مسؤولون عنه.. واختيار شخص لن نعرف حدود تمكينه طيش وغباء.. واختياره  بدل برامج معلولة رعونة وجهل.. أما تفضيل حزب بدل أحزاب فلا يخلو أي حزب من فاسدين وانتهازيين ووصوليين… وربما اخترتم أحدهم .. وستتحملون أوزارهم..

تلك هي الحيرة التي سنبقى فيها طالما بقينا نأمل في نصيب مما لا نستحق.. وأغمضنا أعيننا عن سيادة الاستغلال وسطوة المال.. وتجنبنا التضحية في محاسبة من أسهموا في الفساد .. ونهرنا من يفضح الفاسدين.. وهاجمنا من ينتقد زعماءنا في أحزابنا كأنهم ملائكة، وطالما استمر انحناؤنا ورضانا عما يخالف ضمائرنا ويصطدم بأفكارنا فنحن الذين سندمر مستقبلنا بعدما ستنهار أبراج الكذب والأوهام والوعود التي أسهمنا في بنائها بأصواتنا أو سكوتنا…

عبد اللطيف بلكرينة



اراء القراء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زوابع و توابع

كورونا ومناعة الدولة

متلازمة كورونا كأصعب أزمة أظهرت المناعة الحقيقية لأي دولة في العالم، فالدولة تستطيع الصمود ببنية قوية وسليمة كلما كانت متمتعة بوعي حقيقي لحكامها، وصدق يسري في عروق سادتها، ونبض متصل...

كورونا الاقتصادية

كورونا متلازمة حادة خنقت أنفاس الاقتصاد، وأفقدت أنوف المترسملين الإحساس بشم منتوجاته الطبيعية، والتهب حلق العاجزين من نقد تصنيع الكماليات، وقلة انتاج المواد الأساسية، واشتداد الحاجة إلى ضخ دماء جديدة...

السيد كورونا الإرهابي

سنعاني هذه الأيام مع من يتشبثون بالحقائق المطلقة ويبخسون الأبحاث العلمية، وسنتألم ممن ينكرون حكمة الأقدار ويؤمنون بزيف الأخبار … وسنندهش من تناقض أفكار العلماء، وسنحير من تضارب عواطف الشعراء...

الاقتصاد في حكومة العثماني

تحرير : عبد اللطيف بلكرينة التعديل الحكومي الأخير يكرس التداخل بين القطاعات وامكانية تبديد الجهود بين الوزارات حول تحديد الاختصاصات بينها والمثال اللافت للنظر هو المجال الاقتصادي حيث نجد في...

(مشاهدة المزيد)

كتاب و آراء

مباراة في كرة اليد بطعم غزوة بدر….

  فجأة، وبدون سابق إنذار، تنفس النظام الجزائري الصعداء، وشعر بالفخر ورد الاعتبار وهو يرى بأنه من كومة رماد المصائب التي انهالت عليه من كل جانب، انبعث خبر مفرح مفاده...

دبلوماسية الجزائر بنكهة مطاعم بيتزاهات

دبلوماسية الجزائر بنكهة مطاعم بيتزاهات منذ ما يربو عن ثلاثة عقود وأنا أُشهر قلمي أنافح به عما يدور بخلدي من أفكار أراها سليمة ومعتقدات أحسبها صحيحة؛ فنسجتُ مؤلفات في العلوم...

اختلاف جوهري في الحروب القادمة ……

  بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني ما شهده العالم هذه الفترة من اضطرابات سياسية وعسكرية، يعكس اختلافات جوهرية في الحروب، فالحروب الآن انقسمت إلى قسمين رئيسيين حرب بيولوجية وحرب...

مجموعة من الدور السكنية الأيلة للسقوط بالمدينة العتيقة لمراكش تحتاج لإلتفاتة المسؤولين المحليين

عبد الصادق مشموم   لاشك أن المدينة العتيقة لمراكش ، تتواجد بها أعداد هائلة من الدور السكنية أيلة للسقوط يرجع تاريخ إحداثها لسنوات طويلة مضت ، وأغلبها تنتابه التصدعات الجدرانية...

(مشاهدة المزيد)

استفتاء