اخر الاخبار

أغنية عاش الشعب بين “الفن و العفن”

السبت 16 نوفمبر 2019 | مملكة بريس /س


 

ولد بن موح

لا مندوحة أن حرية التعبير و التفكير، مكفولة للجميع، لكن هذه الحرية محددة بضوابط و شروط لا يمكن تجاوزها و إلا استحال الأمر إلى فوضى و اعتداء على حريات الآخرين، و إذا كانت هذه الحرية هي أساس الإبداع الفني عموما، فإن هذا الإبداع يجب أن يحترم بدوره عدد من المقتضيات المجتمعية و العقدية و الوطنية، و أن يكون دوره بالأساس توجيه رسائل بناء حول الواقع الموضوعي و البيئة المنتجة لذلك الفعل الإبداعي.

مناسبة الحديث في الموضوع، هو ما صرح به الناطق الرسمي باسم الحكومة، حسن عبيابة، يوم الخميس 14 نونبر الجاري، كون أي أغنية كيفما كانت، يجب أن تحترم حقوق المغاربة والمواطنين، والثوابت والمبادئ التي تربى عليها المغاربة، مؤكدا أن الفن هو وسيلة للتعبير والفرجة وليس لأمر آخر، وبالتالي نحن دولة الحق والقانون، وغير مقبول أي سلوك أو تصرف يكون خارج القانون.

هذا التصريح الذي جاء عقب التشوه السمعي البصري، الذي طال الساحة الفنية و الغنائية في الآونة الأخيرة، بعد أن قدم بعض ممن يسمون أنفسهم زورا بالفنانين، بعض الأعمال التي يزعمون أنها فنية، فيما هي لا ترقى حتى إلى الدرك الأسفل من الإبداع، و الحديث هنا عن أغنية “عاش الشعب” التي أطلقها من وصفو أنفسهم بفناني الراب الزنقواي، و هي أغنية إن جاز تسميتها بذلك وظفت فيها ألفاظ و كلمات تنهل من معين البارات و البورديلات لا تصلح أن تكون كلمات لأغنية يؤديها أناس أسوياء.

فتجميع كلمات سوقية بذيئة على لحن نشاز، ليس فنا بالمرة، إلا إذا كان من يقدمه ألف أن يؤدي ذلك الفن بين قوصين، في الخمارات حيث يكون الجميع غائب عن الوعي صم بكم عمي فهم لا يشعرون.!

فهذه الأعمال التي تسمى زورا بالفنية و التي لا ترقى إلى الذوق فني، أصبحت من مظاهر التلوث السمعي البصري، الذي يظهر بين الفينة و الأخرى على الساحة، فهي لا تستجيب لأدنى شروط الإبداع بشكل يجعلنا غير قادرين على تسميتها بالفن أصلا، خاصة عندما تتجاوز هذه الأعمال عدد من الخطوط التي تحولها إلى مادة للانتقاص من المعتقدات الدينية أو الثوابت الوطنية، و هو أمر لا يمكن القبول به أبدا، فكل شعوب العالم لا ترضى أن يأتي من هب و دب لينال من قيمه و ثوابته و هويته باسم الفن أو باسم الإبداع، لأن هذا يتنافى مع مفهوم الإبداع و يتناقض مع مبدأ الحرية الذي هو مكفول للجميع.

و كمثال على ذلك فالولايات المتحدة الأمريكية زعيمة العالم الليبرالي الحر و المتحضر، تمارس رقابة شديدة على الأعمال الفنية حماية لأمنها القيمي و الثقافي، و هو أمر تقوم به جميع دول العالم دون استثناء.

و مثال آخر هو ما قامت به نقابة الموسيقيين في مصر التي رفضت الترخيص لبعض مطربي الشوارع، الذين تناسلوا و شوهوا الساحة الفنية في مصر، عبر أغانيهم التي لا تحمل أي معاني و لا تعالج أي قضية، و لا تقدم أي شيء يمكن اعتباره فنا.

لذلك فالمسؤولية قائمة على النخب المثقفة في بلادنا، لمحاربة هذه الظاهرة و كشف مساوئها على الذوق الفني المغربي خلقيا و اجتماعيا، فالشعب عاش و سيعيش بالفن و ليس بالعفن.



اراء القراء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زوابع و توابع

ظهور حالتا للسل بمستشفى الأمراض العقلية بمراكش يستنفر السلطات

  يعيش مستشفى سعادة للأمراض العقلية بمراكش حالة من الاستنفار مساء يوم الخميس، وذلك بعد ظهور حالة من السل الرؤوي بين بعض المرضى، حسب ما أفادت به مصادر مطلعة. في...

الاقتصاد في حكومة العثماني

تحرير : عبد اللطيف بلكرينة التعديل الحكومي الأخير يكرس التداخل بين القطاعات وامكانية تبديد الجهود بين الوزارات حول تحديد الاختصاصات بينها والمثال اللافت للنظر هو المجال الاقتصادي حيث نجد في...

حكم قضائي حول رئيس المحاسبين المعتمدين

صدر مطلع هذا الأسبوع حكم قضائي استئنافي قطعي برفض طلب حول الطعن في شرعية رئيس المنظمة المهنية للمحاسبين المعتمدين بالمغرب، ويأتي هذا الحكم من محكمة الاستئناف الإدارية بالرباط لوضع حد...

انتحار التلاميذ

لازلنا نسمع حوادث انتحار عديدة للتلاميذ في المغرب بعد ظهور نتائج الامتحانات الاشهادية، وهذا ما تكرر هذه السنة بعد فشل بعض المتمدرسين في ساحات الحرب مع مناهج تعليمية وتربوية مليئة...

(مشاهدة المزيد)

اسمانوخ

نجاة بلقاسم / حياة بلقاسم بين تحقيق واغتيال الأحلام

نجاة بلقاسم / حياة بلقاسم بين تحقيق واغتيال الأحلام

حياة بلقاسم ونجاة بلقاسم فتاتان مغربيتان كان لهما حضور قوي في الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي في المغرب خلال السنوات الأخيرة، تجمع بينهما أوجه تشابه كثيرة، لكن مصير كل واحدة كان...

الامتحانات

الناجحون في الامتحانات هاد العام

هاد الليمات وأنا تنتسارا ف الفايسبوك بان ليا مجموعة ديال الدراري والدريات تيبقاوا مكونيطين ف الانترنيبت اكثر من عشرة ديال السوايع وقتما حليت الفايس طالعين ليه ف الراس… المشكلة هي...

الكارطة

حظك مع الكارطة

حظك مع الكارطة للشواف مهند الحربيلي ليوم السبت 14 نونبر 2015 مهند الشواف صاحب أكبر سر لعجائب الكارطة في حياتنا ومستقبلنا، وقد تعلم أسرار الحظ من الكارطة على يد الشوافة والحلايقية الروحانيين...

حظك مع الكارطة

مهند الشواف صاحب أكبر سر لعجائب الكارطة في حياتنا ومستقبلنا، وقد تعلم أسرار الحظ من الكارطة على يد الشوافة والحلايقية الروحانيين بمدينة مراكش،  ثم صقل موهبته من “قتيل القمارة”  المشعوذ...

(مشاهدة المزيد)

كتاب و آراء

اللي بداتوا قنوات الصرف الصحي (الواد الحار ) كملاتوا القنوات ديال اليوتوب !!!!!

  تحرير : رشيد كداح المغاربة مؤخرا تحزموا وطلقوا مبادرة رجالية ونسائية بإمتياز اللي هيا مقاطعة قنوات اليوتوب أو أصحاب اليوتوبرز دو المحتوى التافه اللي همهم الوحيد هوا نشر التفاهة...

العولمة وثقافة الانفتاح

بقلم الباحث حذيفة أشملال وإن الانفتاح على أنواع ثلاثة : انفتاح قبل التهيؤ والنضج، وانفتاح المتساهل في الأخذ والاقتباس، وانفتاح المبهور بالغير.. وإن الانفتاح الحق هو الذي يبقي على هوية...

السياسة ليست لعبة كرة القدم،و حماس ليست هي فريق الأرجنتين

السياسة ليست لعبة كرة القدم، السيسي ليس هو ميسي، ومنظمة حماس ليست هي فريق الأرجنتين. فريق البارصا ليس هو مجاهدي طالبان….الأزمات السياسية ليست فرجة لتشجيع فريق ضد فريق…الكثير منا لم...

العنف، لا يمس النساء فقط!

الضرب والتجريح والتصغير والاحتقار في الطفولة هو أحد انواع العنف التي تبقى مغروسة في نفس الطفل طوال حياته، كلنا نعرف هذا، وكلنا نعرف كذلك انه سوف يمررها بدوره للآخرين، والذين...

(مشاهدة المزيد)

استفتاء

    • هل أنت مع إلغاء معاشات البرلمانيين؟

      النتائج