أخبار الشعب

أكاديميون مغاربة وأجانب يحذرون من اتساع الفجوة بين الشمال والجنوب بسبب الفقر

الجمعة 6 ديسمبر 2019 | الحسين ابورك


 

مملكة بريس : مكتب مراكش

 

أكدت مليكة الزخنيني، الأستاذة بجامعة القاضي عياض، أن الضغوط الخارجية في قضايا حقوق الإنسان تشكل تهديدا للدولة، وتصبح مهددة في بقائها واستقرارها، معتبرة مصدر التهديد للدول هو الفاعل الدولي، وبالتالي فإن تصور معادلات الأمننة حمالة وجهين، ثارة تكون فيها قضايا حقوق الإنسان تهديدا، وتارة مرجعا أو موضوعا للتهديد.

وقالت نفس الزخنيني خلال أشغال الندوة الدولية التي نظمها مختبر الدراسات الدولية حول تدبير الأزمات بشراكة مع مؤسسة هانس زايدل وجامعة القاضي عياض في موضوع: “الجيل الثالث لحقوق الإنسان في عالم مبهم التوجه: الإشكاليات والمقاربات والقرارات”، أن هذه المعادلة تتبدل فيها مواقف الفاعلين الدوليين، وأن اللجوء الى المنظومة الدولية لحقوق الإنسان بالنسبة للدول إقرار بعجز الإطار الوطني عن إيجاد إجابات وظيفية للتوفيق بين السيادة وحقوق الإنسان، هذه الأخيرة، التي تحتاج للنظر اليها من جهة إطارها الوطني، واصفة القانون الجنائي الدولي بالدعامة الأساسية في سياق تقلص مساحة القانون الوطني أمام المساحة، التي اصبح يحتلها القانون الدولي.

ناصر عبد الرحيم نمر العلي، عن الجامعة الروسية للنقل بموسكو، قارب إشكالية الجيل الثالث لحقوق الإنسان من جهة سبل إصلاح وتعزيز نظام اللجان التعاهدية لحقوق الإنسان، والتي قال بخصوصها، أنها بدأت تتبلور مع تكريس مبدأ وتعزيز حقوق الإنسان، مشيرا في هذا الجانب إلى أن القانون الدولي يتضمن مبادئ آمرة، والتي يشكل مبدأ احترام حقوق الإنسان وتعزيزها واحدة منها في القانون الدولي، وكذا تقسيمه للمنظومة الدولية لحقوق الإنسان إلى نظامين، الأول غير تعاهدي والثاني تعاهدي، الأول المقصود به هو أجهزة الأمم المتحدة، ومنها مجلس حقوق الإنسان.
وأوضح نمر العلي، أن اللجان التعاهدية تعني تلك التي أنشأت بموجب اتفاقيات دولية ملزمة، وأن عددها اليوم بلغ 10، أولها ظهر سنة 1965 وهي لجنة محاربة التمييز العنصري. وعربيا وقف الأستاذ الجامعي ذاته الى أن الحديث عن الدول العربية في هذا الباب يضعنا أمام إقرار الميثاق العربي لحقوق الإنسان الفارغ من أية قيمة، بالنظر إلى افتقاده لآليات تنزيل حقوق الإنسان باستثناء آلية النظر في التقارير المرفوعة إليها أمام المحكمة العربية لحقوق الإنسان.
من جهته وقف أستاذ العلاقات الدولية، محمد الكريني، عند إشكالية التغيرات المناخية بين دول الشمال والجنوب، وتأسيسه لورقته العلمية على مجموعة من الملاحظات، التي تهم الإضرار بالحقوق البيئية للدول النامية أمام الإمكانات، التي تتوفر عليها الدول الكبرى لمواجهة الظاهرة وعدم احترام هذه الأخيرة للاتفاقات الدولية الخاصة بالبيئة.

وشدد لكريني أن الدستور المغربي في فصله 31 نص على البيئة السليمة، وأن بلادنا جسدت هذا الإنخراط الدستوري في ما وصفه باستراتيجيات وبرامج مهيكلة للسياسات العمومية البيئية، من خلال مخطط المغرب الأخضر، وتعزيز الطاقات البديلة، ووضع ميثاق للبيئة. كما خلص الى أن العالم اليوم ليس في حاجة الى تراشق دوله بإشكالية المسؤولية، بين الدول النامية، التي تقول بالمسؤولية التاريخية للدول الكبرى، وهذه الأخيرة التي تتشبث بخيار المسؤولية المشتركة لكل الدول.

السياسة الأرومتوسطية بين التوجهات القيمية الحقوقية والمصالح الإستراتيجية قاربها عبد الجبار العراش، أستاذ التعليم العالي بكلية الحقوق بسطات، عندما وقف فيها عند ما أسماه بذلك “التقاطب”، الذي حصل بين القوى الكبرى في أوروبا والسلطة، التي تفرضها ألمانيا الصناعية على دول الاتحاد الأوروبي من جهة الخيارات البيئية، وفي عموم المنطقة الأرومتوسطية.

والى ذلك خلصت أشغال اليومين الدوليين لهذه الندوة التي تميزت بتعدد مقاربتها العلمية وبمشاركة باحثين وخبراء من المغرب وتونس والجزائر وموريتانيا وروسيا ومصر وسلطنة عمان وجمهورية التشيك، منها التنويه بأهمية هذه الحقوق كسبيل لتجسير العلاقات بين الشعوب، والحدّ من تزايد الفجوة بين شمال غني وجنوب، والتأكيد أنه ما زلت الكثير من أقطار العالم تعيش على إيقاع الأزمات والإكراهات، ضمن ما يعرف ب”حقوق التضامن”.



اراء القراء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زوابع و توابع

كورونا ومناعة الدولة

متلازمة كورونا كأصعب أزمة أظهرت المناعة الحقيقية لأي دولة في العالم، فالدولة تستطيع الصمود ببنية قوية وسليمة كلما كانت متمتعة بوعي حقيقي لحكامها، وصدق يسري في عروق سادتها، ونبض متصل...

كورونا الاقتصادية

كورونا متلازمة حادة خنقت أنفاس الاقتصاد، وأفقدت أنوف المترسملين الإحساس بشم منتوجاته الطبيعية، والتهب حلق العاجزين من نقد تصنيع الكماليات، وقلة انتاج المواد الأساسية، واشتداد الحاجة إلى ضخ دماء جديدة...

السيد كورونا الإرهابي

سنعاني هذه الأيام مع من يتشبثون بالحقائق المطلقة ويبخسون الأبحاث العلمية، وسنتألم ممن ينكرون حكمة الأقدار ويؤمنون بزيف الأخبار … وسنندهش من تناقض أفكار العلماء، وسنحير من تضارب عواطف الشعراء...

الاقتصاد في حكومة العثماني

تحرير : عبد اللطيف بلكرينة التعديل الحكومي الأخير يكرس التداخل بين القطاعات وامكانية تبديد الجهود بين الوزارات حول تحديد الاختصاصات بينها والمثال اللافت للنظر هو المجال الاقتصادي حيث نجد في...

(مشاهدة المزيد)

كتاب و آراء

أزمة العمل النقابي وتأثيره على أوضاع الشغيلة ودور الفساد السياسي في إيصال المؤسسات العمومية إلى الإفلاس

محمد هنشيش   أمام هزالة العمل النقابي في البلاد، وجدت الطبقة الكادحة نفسها تتلقى ضربات تلو الأخرى، تارة من قبل الحكومة التي يتواجد فيها الكثير من رجال الأعمال، وتارة أخرى...

من يهتم للنشاط غير المنظم وتأثيره على الموسميين والغير النظاميين

نبيل محمد إن المتتبع بنظرة ثاقبة لردود الأفعال التي خرجت من حناجر العمال الموسميين و بعض الأجراء الغير المصرح بهم في صندوق الضمان الإجتماعي لقناعات تخص رب المقاولة هذا مرده...

الرميد يكتب ..عقوبة الإعدام بين المعايير الدولية لحقوق الإنسان والتشريعات الوطنية

  تعد عقوبة الإعدام من بين العقوبات التي عرفتها البشرية منذ القدم، وأقرتها الديانات الثلاث وتبنتها تشريعات معاصرة. وفي هذا الإطار نص القرآن الكريم على عقوبة الإعدام في القتل العمد...

إدريس المغلشي: مدرستي الحلوة (1)

إدريس المغلشي نشيد  كثيرا مايردده الاطفال عند مدخل مؤسسة للترحاب بضيف جديد. او في فصل مهترئ معزول  بمدرسة منسية  في اقاصي الجبال عند دخول زائر غريب  غير مرغوب فيه.  يرددونه...

(مشاهدة المزيد)

استفتاء

    • هل أنت مع إلغاء معاشات البرلمانيين؟

      النتائج