اخر الاخبار

عرش الفاتيكان يهتز لاعتناق ” البابا ” الإسلام قبل وفاته

الأحد 31 يناير 2016 | يسين أنزالي

فاتيكان,اعتناق الاسلام,ايطاليا,بولس يوحنا الثاني

منذ مدة و قبل وفاة البابا الفاتيكان ” بولس يوحنا الثاني ” ، في عام 2005 ، و عدد من المحيطين به يشتبهون في سلوكه و معاملته الراقية للمسلمين ، و دفاعه المتتالي على تعاليم الاسلام .

و تضيف مصادرنا ، أنه ذات مرة حينما كان حاضرا في أحد المؤتمرات المتعلقة بالديانات بإيطاليا ، حيث كان من بين الحضور مشايخ الإسلام ، و قساوسة مسيح ، فشاهد الجميع تأثر البابا الفاتيكان بعد سماعه للآيات القرآنية ليذرف الدمع على صدق الآيات ، و تضيف مصادرنا أنه قام بعد ذلك بتقبيل المصحف الشريف أمام الملأ .
و رجوعا للوراء قليلا ، و نقلا عن الصحيفة البريطانية ” ديلي ميل ” ، فقد تم العثور على النسخة الأصلية من ” انجيل برنابا ” ، و التي تعود إلى ما قبل 1500 سنة ، حيث تم اخفاءه بعد اطلاع القساوسة عليه ،و تأكدهم من صدق ” نبوة النبي عيسى ” عليه السلام ،  خصوصا تلك التي تبشر بقدوم النبي محمد صلى الله عليه و سلم ، حيث قال النبي عيسى عليه السلام في إصحاح بعد سؤال أحد الكهنة على من سيخلفه في النبوة ، فقال ( محمد هو اسمه المبارك من سلالة اسماعيل أبي العرب ) .

و رجوعا لما قبل وفاة البابا الفاتيكان ” بولس يوحنا الثاني ” ، فقد نقلت مصادرنا عن أقاربه أنه كتب وصية ، حيث قال فيها ” أن يتم دفنه تحت التراب كما يتم دفن المسلمين ” .

و ربطا لكل ما ذكرنا و قلنا و نقلنا عن أقاربه و الصحيفة البريطانية ، فإن هذا ليعطي إشارة قوية تؤكد وفاة البابا الفاتيكان ” بولس يوحنا الثاني ” قد فرق الحياة معتنقا للإسلام ، و ذلك بعد إطلاعه على النسخة الأصلية لإنجيل ” برنابا ” ، و هو الإنجيل الذي يخلوا من الإدعاءات الكاذبة مثل ” ألوهية المسيح ،و الثالوث المقدس ” .

الجدير بالذكر ،فإن انجيل برنابا ، يتفق مع القرآن الكريم في ما أنزل على النبي عيسى و انه كبقية الرسل الذين بعثوا لهداية البشرية ، و معترفا بنبوة النبي محمد صلى الله عليه و سلم و أنه خاتم الأنبياء و الرسل .



اراء القراء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زوابع و توابع

كورونا ومناعة الدولة

متلازمة كورونا كأصعب أزمة أظهرت المناعة الحقيقية لأي دولة في العالم، فالدولة تستطيع الصمود ببنية قوية وسليمة كلما كانت متمتعة بوعي حقيقي لحكامها، وصدق يسري في عروق سادتها، ونبض متصل...

كورونا الاقتصادية

كورونا متلازمة حادة خنقت أنفاس الاقتصاد، وأفقدت أنوف المترسملين الإحساس بشم منتوجاته الطبيعية، والتهب حلق العاجزين من نقد تصنيع الكماليات، وقلة انتاج المواد الأساسية، واشتداد الحاجة إلى ضخ دماء جديدة...

السيد كورونا الإرهابي

سنعاني هذه الأيام مع من يتشبثون بالحقائق المطلقة ويبخسون الأبحاث العلمية، وسنتألم ممن ينكرون حكمة الأقدار ويؤمنون بزيف الأخبار … وسنندهش من تناقض أفكار العلماء، وسنحير من تضارب عواطف الشعراء...

الاقتصاد في حكومة العثماني

تحرير : عبد اللطيف بلكرينة التعديل الحكومي الأخير يكرس التداخل بين القطاعات وامكانية تبديد الجهود بين الوزارات حول تحديد الاختصاصات بينها والمثال اللافت للنظر هو المجال الاقتصادي حيث نجد في...

(مشاهدة المزيد)

كتاب و آراء

القاسم اللقيط.

بقلم : محمد بن الديوس بعض المتتبعين والمهتمين بالشأن السياسي المحلي يستغرب ويتساءل عن سبب إطلاق هذا الوصف على هذا القانون غير شرعي الذي منذ بداية الترويج له في شهر...

الأمازيغ والانتخابات: التكتيك الماركسي

بقلم : عبد الله الفرياضي معلوم أن نشطاء الحركة الأمازيغية في الجزائر وليبيا والنيجر ومالي وتشاد قد اعتادوا على المشاركة في مختلف المحطات الانتخابية. وفي المقابل، دأبت غالبية تنظيمات نظرائهم...

بعد معركة القاسم الإنتخابي ، هل ينجح الفتيت في قطع طريق الترشح أمام المفسدين .؟

بقلم عادل آيت بوعزة أثارت معركة القاسم الإنتخابي سيل الكثير من الأقلام سواء المؤيدة أو المعارضة لفكرة أن يكون بناءاً على عدد المسجلين ، و إذا كان المؤيدين لهذه الفكرة...

أميناتو حيدر وجمهورية “صندلستان” العريقة

بقلم : نورالدين زواش ليست النكتة أن يصف إعلام جمهورية “صندلستان” أميناتو حيدر بالمرأة الحديدية؛ لكن النكتة أن توفر هذه المرأة ما يحتاجه جسدها من قطع الحديد والصلب من خزينة...

(مشاهدة المزيد)

استفتاء