أخبار عالمية

العالم العربي في حاجة لوستفاليا عربية.

الأحد 15 أغسطس 2021 | يسين أنزالي


بقلم محمد بن الديوس :

تردي الأوضاع في العالم العربي والهوان والفرقة التي يعاني منها، بفعل أسباب متعددة، منها ما هو داخلي وما هو خارجي، رغم أن هناك قاسم مشترك بين هذه البلدان تمتاز به، وهو محط إجماع داخل أجهزتها السلطوية، يتجلى في الاستبداد، الذي تختلف طرق استعماله بين قبضة أمنية قوية وبين استبداد ناعم بوسائل وأدوات ناعمة، كالفساد الأخلاقي أو فبركة ملفات فساد مالي.

في كل قطر من الوطن العربي هناك تآمر وتكالب فيما بين دول هذه المنطقة، وذلك راجع لعدة عوامل منها ما هو مرتبط بمشاكل حدودية، تسبب فيها الاحتلال، وهي إرث استعماري مقيت ورث وزرع كالسرطان ينخر جسد الأمة العربية، حيث ما زالت آثاره ليومنا هذا.

وهناك أزمات لأسباب سياسية دافعها الرغبة في لعب دور المؤثر داخل الجغرافية العربية لدرجة التحكم في القرارات السيادية والخيارات الداخلية للدول، بالإضافة كذلك لمشاكل داخل دول بعينها ذات بعد طائفي وعرقي تهدد بنيات هذه الدول، وهو ما قد يؤدي بها إلى أتون حرب أهلية ستؤثر سلبا على وحدة الصف العربي ومحاولة لملمت جراحه.

الأوضاع التي آلت إليها المنظومة العربية، وعجز مؤسسة كانت تلعب دور محوري نوعا ما في الإقليم، كالجامعة العربية، التي أصبحت عبارة عن جسد بلا روح، هو إيذان بانفطار ونهاية نظام عربي بزغ عقب الحرب العالمية الثانية، لذلك العالم العربي في حاجة لإطار جديد يتم صياغته وإرساء قواعده، يرسخ ويكرس لروح التضامن والتعاون، ووضع حد للتطاحن الداخلي من خلال قنوات تفاوضية وديبلوماسية على شاكلة ما قامت به الدول الأوروبية سنة 1648، من خلال معاهدة وستفاليا التي كانت سببا في إنهاء حالة الاحتقان والحروب الأهلية والدينية بين الطوائف المسيحية الأوروبية، حيث تم إقامة هيئات ومؤسسات من أجل فض النزاعات وحل الخلافات الداخلية.

لذلك الأنظمة العربية في حاجة لوستفاليا عربية، يتم من خلالها إنشاء نظام عربي جديد، الهدف منه، هو بناء إتحاد عربي حقيقي، يراعي حقوق الشعوب العربية ومصالحها الخاصة، مما سينعكس إيجابا على هذه الأمة ويساهم في إقلاع اقتصادياتها وتحقيق التنمية والنهضة المنشودة.



اراء القراء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زوابع و توابع

كورونا ومناعة الدولة

متلازمة كورونا كأصعب أزمة أظهرت المناعة الحقيقية لأي دولة في العالم، فالدولة تستطيع الصمود ببنية قوية وسليمة كلما كانت متمتعة بوعي حقيقي لحكامها، وصدق يسري في عروق سادتها، ونبض متصل...

كورونا الاقتصادية

كورونا متلازمة حادة خنقت أنفاس الاقتصاد، وأفقدت أنوف المترسملين الإحساس بشم منتوجاته الطبيعية، والتهب حلق العاجزين من نقد تصنيع الكماليات، وقلة انتاج المواد الأساسية، واشتداد الحاجة إلى ضخ دماء جديدة...

السيد كورونا الإرهابي

سنعاني هذه الأيام مع من يتشبثون بالحقائق المطلقة ويبخسون الأبحاث العلمية، وسنتألم ممن ينكرون حكمة الأقدار ويؤمنون بزيف الأخبار … وسنندهش من تناقض أفكار العلماء، وسنحير من تضارب عواطف الشعراء...

الاقتصاد في حكومة العثماني

تحرير : عبد اللطيف بلكرينة التعديل الحكومي الأخير يكرس التداخل بين القطاعات وامكانية تبديد الجهود بين الوزارات حول تحديد الاختصاصات بينها والمثال اللافت للنظر هو المجال الاقتصادي حيث نجد في...

(مشاهدة المزيد)

كتاب و آراء

عشر ملاحظات حول البرنامج الحكومي من زاوية نقابية

أنس الدحموني، فاعل نقابي تفاعلا مع التصريح الحكومي الذي قدمه بالأمس السيد رئيس الحكومة أمام ممثلي الأمة، لابد من تقديم بعض الملاحظات الجوهرية من وجهة نظر نقابية: 1- غياب للمقاربة...

ما يفزع كبرنات الجزائر

بلال التليدي بشكل مفاجئ وبدون سابق تمهيد، أقدمت السلطات الجزائرية أول أمس الأربعاء على إغلاق مجالها الجوي في وجه الطائرات المغربية المدنية والعسكرية، بما في ذلك الطائرات المدنية التي تحمل...

المجلس الوطني للصحافة يخرق بلاغا اصدره فيما يخص منح البطاقة المهنية واحتقان لدى الصحفيين الممارسيين

تناقض صارخ ذاك الذي يعتمل داخل أروقة المجلس الوطني للصحافة، فيما يخص آليات ومعايير منح البطائق المهنية، ومزاجية ملحوظة تسجل لدى الساهريين على سياقة هذا الإطار المخضبة جدرانه بالبيروقراطية التي...

أي أمل في الحكومة القادمة؟

محمد الجهبلي  طالب باحث في العلوم الإقتصادية منذ فجر الاستقلال لم يتمكن أي حزب مترجمة مطالب الشعب والمجتمع الى واقع يتمتع به كافة المواطنين، برفع القدرة الشرائية وتقوية الاستهلاك للطبقة...

(مشاهدة المزيد)

استفتاء