اخر الاخبار

العنف، لا يمس النساء فقط!

الأحد 24 نوفمبر 2019 | الحسين ابورك


الضرب والتجريح والتصغير والاحتقار في الطفولة هو أحد انواع العنف التي تبقى مغروسة في نفس الطفل طوال حياته، كلنا نعرف هذا، وكلنا نعرف كذلك انه سوف يمررها بدوره للآخرين، والذين سوف يشاركونها من بعد فيما بينهم بطرقهم حسب مزاجهم وحسب القوة والسلطة التي يتمتعون بها في محيطهم.
كلنا نعرف كذلك شرارة العنف اليومي الذي نتعرض له في ضغوطات الحياة وفي ظروف العيش والدراسة وتحديات العمل الصعبة، في ضجيج المدن، في الكلام الساقط، في الاحباطات المتكررة، في الفقر، في الجهل والمرض، في الحرمان، وكذلك في المشاهد الدموية واخبار الحروب على شاشات التلفزيون والحاسوب التي تصدم أبصارنا كل يوم، واللائحة طويلة.
العنف السلبي او الصامت أشد فتكا بالاعصاب والتوازن النفسي، ويتجلى في الهجران بعد محبة، فقدان صديق او قريب، تجاهل حبيب، نكران خير، وصمت طويل قاتل بين أخوين، بين ابوين، في طلاق او انفصال، او في تمزق عاطفي في البيوت، في فساد مرئي أو سمعي، في افتزازات لاأخلاقية طفولية، في قطع صلة بدون سبب، في جوع او عطش أو حرمان من النوم فرضه عليك آخرون.
كلنا نشارك في عملية نشر العنف الذي تعرضنا له بطريقة او اخرى بردود أفعال مختلفة، وبنسب متفاوتة الخطورة .
سواء كنا أطفال، نساء، او رجال، كل شخص له ردود فعل معينة يخرج فيها شحنات سلبية تعرض لها سواء بتغير مزاج أو بسلوك الآخرين المفتعلة أو العفوية، لظروف قاهرة، أو لأسباب عصبية، أو نفسية عميقة..
لا فرق بين طفل أو امرأة أو شيخ عند السقوط ضحية عنف.
فكلمات امرأة محبطة قد يفوق ضربة علي كلاي، قد تكون السبب في رد فعل زوج مقهور هو كذلك ليتصرف تصرفا سوف يندم عليه طوال حياته. كلاهما ضحايا عنف ظنا أنهما يدافعان عن أنفسهما.
كلنا ضحايا الظروف الصعبة بنسب متفاوتة، نتأثر فيها حسب ما فوت إلينا واستفدنا في تربيتنا في فن التعامل ونشر السعادة وفي ضبط أنفسنا، في تكوين الرؤية الصحيحة للعالم، في القيم الانسانية الحضارية، من تجارب شعوبا وحضارات سبقتتا وتركت لنا حروفا نقرؤها، وفنونا نضبط من خلالها جوارحنا، وعلما نصقل به عقولنا، ورياضات نفيد بها أجسامنا، واخلاقا ننمي بها ضمائرنا.
وتكون للمربين لكلى الجنسين الكلمة الاخيرة.
والتربية الصحيحة هي سر حضارة الأمم والشعوب.
تحرير : الحسن حيزون



وسوم متصلة

اراء القراء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زوابع و توابع

كورونا ومناعة الدولة

متلازمة كورونا كأصعب أزمة أظهرت المناعة الحقيقية لأي دولة في العالم، فالدولة تستطيع الصمود ببنية قوية وسليمة كلما كانت متمتعة بوعي حقيقي لحكامها، وصدق يسري في عروق سادتها، ونبض متصل...

كورونا الاقتصادية

كورونا متلازمة حادة خنقت أنفاس الاقتصاد، وأفقدت أنوف المترسملين الإحساس بشم منتوجاته الطبيعية، والتهب حلق العاجزين من نقد تصنيع الكماليات، وقلة انتاج المواد الأساسية، واشتداد الحاجة إلى ضخ دماء جديدة...

السيد كورونا الإرهابي

سنعاني هذه الأيام مع من يتشبثون بالحقائق المطلقة ويبخسون الأبحاث العلمية، وسنتألم ممن ينكرون حكمة الأقدار ويؤمنون بزيف الأخبار … وسنندهش من تناقض أفكار العلماء، وسنحير من تضارب عواطف الشعراء...

الاقتصاد في حكومة العثماني

تحرير : عبد اللطيف بلكرينة التعديل الحكومي الأخير يكرس التداخل بين القطاعات وامكانية تبديد الجهود بين الوزارات حول تحديد الاختصاصات بينها والمثال اللافت للنظر هو المجال الاقتصادي حيث نجد في...

(مشاهدة المزيد)

اسمانوخ

للمغاربة: مع اقتراب العيد .. ها كيفاش تقلبوا الخروف وتعرفوا العمر ديالو + صور

ناقر و منقور بين عيد الاضحى و كوفيد 19

محمد كوحلال بعدما ما حط الوباء اللعين بديارنا و في غفلة منا.. ظهرت أمور شتى منها عجز بين #بضم و تشديد الياء ” للحكومة في تدبير الأزمة باتخاذ القرارات المتسرعة...

السلطات الامنية بمراكش ترفع إيقاع ضبط الاحياء للطوارئ الصحية .

الحسين لعطشان/عبد الحكيم الرازي تستمر عمليات الامن و السلطات العمومية لفرض احترام الطوارئ الصحية و الزام مجموعة من المستهترين بتطبيق القانون بمختلف احياء المدينة خاصة النقط القوية كباب دكالة سيدي...

نجاة بلقاسم / حياة بلقاسم بين تحقيق واغتيال الأحلام

نجاة بلقاسم / حياة بلقاسم بين تحقيق واغتيال الأحلام

حياة بلقاسم ونجاة بلقاسم فتاتان مغربيتان كان لهما حضور قوي في الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي في المغرب خلال السنوات الأخيرة، تجمع بينهما أوجه تشابه كثيرة، لكن مصير كل واحدة كان...

الامتحانات

الناجحون في الامتحانات هاد العام

هاد الليمات وأنا تنتسارا ف الفايسبوك بان ليا مجموعة ديال الدراري والدريات تيبقاوا مكونيطين ف الانترنيبت اكثر من عشرة ديال السوايع وقتما حليت الفايس طالعين ليه ف الراس… المشكلة هي...

(مشاهدة المزيد)

كتاب و آراء

عفوا المرأة انسان…!!!

مارية الشرقاوي الفكر الذكوري هو ذاك الفكر الذي يعتبر الذكورة معيارا للتمييز بين الرفيع و الوضيع ، القوي و الضعيف، المقدس و المدنس ، مما جعل حامليه يعتبرون المرأة كونها...

للمغاربة: مع اقتراب العيد .. ها كيفاش تقلبوا الخروف وتعرفوا العمر ديالو + صور

ناقر و منقور بين عيد الاضحى و كوفيد 19

محمد كوحلال بعدما ما حط الوباء اللعين بديارنا و في غفلة منا.. ظهرت أمور شتى منها عجز بين #بضم و تشديد الياء ” للحكومة في تدبير الأزمة باتخاذ القرارات المتسرعة...

شباب التقدم و حي الرشاد روح الإبداع الوطنية .

يوسف بودرهم لا يختلف اثنان أن جائحة كورونا فيروس أظهرت المعدن الحقيقي الأصيل للشعب المغربي، كما أبانت عن الحكمة الرشيدة و السياسة المحنكة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله....

نعيمة بويغرومني تكتب…لنرفع أسهم المرأة

نعيمة بويغرومني بعيدا عن منطق المزايدات، قريبا جدا من منطق التقييم والتجويد والتساؤل المشروع ، يلاحظ المدقق في الخطاب الإعلامي، بما في ذلك المتاح بغزارة في وسائل التواصل الاجتماعي في...

(مشاهدة المزيد)

استفتاء

    • هل أنت مع إلغاء معاشات البرلمانيين؟

      النتائج