اخر الاخبار

المجلس الوطني للصحافة يخرق بلاغا اصدره فيما يخص منح البطاقة المهنية واحتقان لدى الصحفيين الممارسيين

الثلاثاء 10 أغسطس 2021 | يسين أنزالي


تناقض صارخ ذاك الذي يعتمل داخل أروقة المجلس الوطني للصحافة، فيما يخص آليات ومعايير منح البطائق المهنية، ومزاجية ملحوظة تسجل لدى الساهريين على سياقة هذا الإطار المخضبة جدرانه بالبيروقراطية التي لاتخطئها عين الناظر منذ أن وضعت أولى لبنات هيئة عهد إليها تسيير قطاع كانت الفوضى ممسكة بتلابيبه لعقود من الزمن، وكان الرجاء جللا لرؤيته يتحلل مما علق به من شوائب خواء التدبير وسوء المقاربة، ولا فاعلية خرائط الطريق التي سطرت ضمانا للسير العادي الغير مشوب بنفحات الانتقاء في التعاطي من داخل مجلس قدسية مهامه أكبر من أن تدوسها قرارات فوقية تطبخ في دهاليز دون مراعاة للقوانين المؤطرة لهكذا مهنة.
أن يصدر المجلس الوطني بلاغا يضمنه شروط الحصول على البطاقة المهنية وبالبند العريض وبمثون غير حمالة أوجه، ولا مجال للنفاذ إلى تأويلها بحكم قطعية مقتضياتها، ويعاكس تفعيلها.
أن يتم تجاهل ما تم إقراره بقصد أو بغيره من لدن أعضاء المجلس الوطني للصحافة في تجاهل تام لأبجديات الإنظباط لما تفوهوا به من خلال بلاغهم الإنشائي، والذي لربما قدم في طبق جاهز بنكهة السم في الدسم، مراهنين على ذر الرماد في العيون ساعين إلى ترك الفجوات بما يتيح لهم التلاعب بالمقتضيات المسطرة سلفا..
كل ذلك يحيل إلى حقيقة وحيدة مفادها أن الإرتجال والفوضى التدبيرية ولربما التغاضي عن الاساسيات هي عناوين المجلس الوطني للصحافة.
قد تبدو التوطئة مديدة،ولا جدوى من الإستفاضة في أحشائها، لكن بسطها على شكل معطيات حقيقية يؤكدها واقع الحال وحقيقة ما يجري في كواليس المجلس . بالنظر إلى حجم الهفوات والخروقات المستأسدة في تفاصيله، والتي تبقى شروط الحصول على البطاقة المهنية من الوصي على القطاع تتربع على قائمة الخلل واللاعقل المتجذر في صناعة القرار من داخل المجلس والذي لم يسقط سهوا في هذا التناقض حين أصدر بلاغه بمزاجية يحدد فيه شروط امتلاك بطاقة مهنية بناءا على ماتقتضيه المادة الأولى من قانون 13/89 التي تقدم تعريفا للصحافي المتدرب،وكذا المادة الثانية من ذات القانون التي تحدد طبيعة العمل الصحفي
مقرا إلزامية سنتين من الممارسة ،مع قضاء برنامج للتكوين المستمر أو سنة من الممارسة بالنسبة للحاصلين على شهادة الإجازة أو ما يعادلها.
لكن المثير للإستغراب وسط هذه الضبابية الممزوجة بالكولسة، هو التنافي الصارخ والبين بين البلاغ صنيعة المجلس، ومقتضيات القانون الأساسي، حين تم الإجتهاد بعيدا عن الشروط الموضوعية للقطاع لتفجر قريحة شغيلة المجلس طرحا جديدا حكمته خلفيات علمها عندهم يفيد بإلزامية التأهيل الجامعي.
أمام هكذا تدبير، وهكذا اجتهادات جزافية غدا لزاما على الجهات الحكومية ذات الصلة بالقطاع العمل على إحداث هيئة يوكل إليها فعل المراقبة مواكبة عمل المجلس من خلال فحص البطائق سنويا كخطوة لوقف هذا العبث الهدام.

 

ذ. عبد الحكيم تربيعة



اراء القراء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زوابع و توابع

كورونا ومناعة الدولة

متلازمة كورونا كأصعب أزمة أظهرت المناعة الحقيقية لأي دولة في العالم، فالدولة تستطيع الصمود ببنية قوية وسليمة كلما كانت متمتعة بوعي حقيقي لحكامها، وصدق يسري في عروق سادتها، ونبض متصل...

كورونا الاقتصادية

كورونا متلازمة حادة خنقت أنفاس الاقتصاد، وأفقدت أنوف المترسملين الإحساس بشم منتوجاته الطبيعية، والتهب حلق العاجزين من نقد تصنيع الكماليات، وقلة انتاج المواد الأساسية، واشتداد الحاجة إلى ضخ دماء جديدة...

السيد كورونا الإرهابي

سنعاني هذه الأيام مع من يتشبثون بالحقائق المطلقة ويبخسون الأبحاث العلمية، وسنتألم ممن ينكرون حكمة الأقدار ويؤمنون بزيف الأخبار … وسنندهش من تناقض أفكار العلماء، وسنحير من تضارب عواطف الشعراء...

الاقتصاد في حكومة العثماني

تحرير : عبد اللطيف بلكرينة التعديل الحكومي الأخير يكرس التداخل بين القطاعات وامكانية تبديد الجهود بين الوزارات حول تحديد الاختصاصات بينها والمثال اللافت للنظر هو المجال الاقتصادي حيث نجد في...

(مشاهدة المزيد)

كتاب و آراء

المجلس الوطني للصحافة يخرق بلاغا اصدره فيما يخص منح البطاقة المهنية واحتقان لدى الصحفيين الممارسيين

تناقض صارخ ذاك الذي يعتمل داخل أروقة المجلس الوطني للصحافة، فيما يخص آليات ومعايير منح البطائق المهنية، ومزاجية ملحوظة تسجل لدى الساهريين على سياقة هذا الإطار المخضبة جدرانه بالبيروقراطية التي...

أي أمل في الحكومة القادمة؟

محمد الجهبلي  طالب باحث في العلوم الإقتصادية منذ فجر الاستقلال لم يتمكن أي حزب مترجمة مطالب الشعب والمجتمع الى واقع يتمتع به كافة المواطنين، برفع القدرة الشرائية وتقوية الاستهلاك للطبقة...

لماذا لا يقطع المغرب علاقاته بالجزائر؟

  إن المتتبع للشأن السياسي وهو يرى حزم قرارات المغرب الدبلوماسية مع ألمانيا وإسبانيا فيما يخص قضية وحدته الترابية، وتشدده في الدفاع عنها بلا محاباة أو مواربة أمام دول رائدة...

عندما يوظف الرئيس الجزائري الخطاب العدائي ضد المغرب من أجل ترسيخ شرعيته

عادل الزعري الجابري أبدا من دون جنرالاتي !، إنها الرسالة اللاشعورية التي نسج حولها الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون الهيكلة الكاملة للحوار المنهمر الذي خص به المجلة الفرنسية “لوبوان”، مع...

(مشاهدة المزيد)

استفتاء