أخبار الشعب

الوافي من مراكش: تنزيل استراتيجية التنمية المستدامة رهين بانخراط الجميع وانتشار وعي بيئي

الخميس 20 يونيو 2019 | الحسين ابورك

نزهة الوافي

 

 

حورية بوريشة

 

أكدت نزهة الوافي، كاتبة الدولة لدى وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة المكلفة بالتنمية المستدامة، أن المغرب يعرف دينامية بيئية كبيرة، انطلقت بتضمين الدستور للحق في العيش في بيئة سليمة، وللحق في التنمية المستدامة، وترسخت بصدور القانون الإطار بمثابة ميثاق وطني للبيئة والتنمية المستدامة، ودخوله حيز التطبيق من خلال وضع الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة، مشيرة إلى أن تنزيل مضامين هذه الاستراتيجية، يبقى رهينا بانخراط كل الفئات، وبانتشار وعي بيئي وثقافة للتنمية المستدامة.

وأضافت الوزيرة خلال لقاء لتفعيل الاتفاقية الموضوعاتية حول المحافظة على البيئة والرفع من جودتها وتثمين المدينة العتيقة بمراكش، نظم يوم الجمعة الماضي بالمدينة الحمراء أن الميثاق الوطني للبيئة والتنمية المستدامة نص على ضرورة إدراج ثقافة التنمية المستدامة في برامج التربية والتعليم والتكوين، وعلى اعتماد برامج عمل للتحسيس والتواصل والتربية البيئية لتنمية السلوكيات الفردية والجماعية، التي تتوافق مع مستلزمات حماية البيئة والتنمية المستدامة.

ومن هنا، تقول  الوفي، تكمن أهمية التوعية والتربية البيئية، التي تشكل محاور أساسية في استراتيجية عمل كتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، من أجل خلق تعبئة جماعية حول قضايا البيئة، تقوم على تطوير وترسيخ ثقافة بيئية لدى كافة مكونات المجتمع وبالخصوص لدى فئة الأطفال والشباب عماد المستقبل، عبر مختلف الوسائل من ضمنها الوسائل السمعية البصرية والمكتوبة، وأيضا إحداث النوادي البيئية بالمؤسسات التعليمية ودور الشباب ودور الطالبة وغيرها وتطوير مؤهلات الفاعلين في مجال التربية على البيئة والتنمية المستدامة.

وأشارت إلى أن هذا اللقاء، الذي تخلله تسليم تجهيزات سمعية بصرية ومعلوماتية لإحداث مجموعة من النوادي البيئية ومركز للتربية على البيئة والتنمية المستدامة بالمؤسسات التعليمية ودور الشباب بالمدينة العتيقة بمراكش، يعتبر تفعيلا لالتزامات كتابة الدولة، في إطار الاتفاقية المتعلقة بالمحافظة، والرفع من جودة البيئة لتأهيل، وتثمين المدينة العتيقة بمراكش، بهدف تكثيف وتوحيد جهود كل الأطراف، لتفعيل مبادئ حماية البيئة والتنمية المستدامة، من خلال مجموعة من البرامج تخص تثمين النفايات ورصد جودة الهواء، وكذا ترسيخ مبادئ التربية على البيئة والتنمية المستدامة في المدينة العتيقة لمراكش.

من جهته، أوضح كريم قسي لحلو، والي الجهة أن برنامج تثمين المدينة العتقة لمراكش (2018/ 2022) يعد من برامج الجيل الجديد، التي تعكس العناية المولوية السامية، التي يوليها  الملك محمد السادس لمدينة مراكش، وحرصه الدائم من أجل تحسين ظروف عيش ساكنة المدينة العتيقة، والمحافظة على الموروث العمراني، والمادي واللامادي، والنهوض بتراثها الثقافي الأصيل وحمايته لفائدة الأجيال الصاعدة.

وأشار في هذا الصدد ، إلى رصد استثمارات مهمة بحوالي 484 مليون درهم من أجل تعزيز دينامية التنمية، التي تعرفها المدينة العتيقة لمراكش، وكذا الرفع من جاذبيتها السياحية والثقافية، فضلا عن تحسين مدخول الساكنة وتطوير الاقتصاد الاجتماعي، مضيفا أن الأمر يتعلق على الخصوص بتأهيل 18 ممرا سياحيا على طول 5, 21 كلم وترصيف الأزقة، وتحسين المشهد العمراني للواجهات، وتأهيل الفضاءات العمومية، وتهيئة ستة مرائب للسيارات، كما يشمل البرنامج مشاريع تتعلق بترميم وتأهيل ستة فنادق تقليدية (تجمعات للصناع التقليديين) وكذا المآثر والحدائق التاريخية، بالاضافة إلى ثلاثة مشاريع تهم الرفع من جودة البيئة.

من جانبه، عبر رئيس المجلس الجماعي لمدينة مراكش محمد العربي بلقايد، أن هذا المشروع يعد جزء من مجموعة من البرامج ذات الصلة بالبيئة وجودة الحياة، مستشهدا في هذا السياق، بالإنارة العمومية عبر استعمال مصابيح اقتصادية، والنقل الحضري الذي يعتمد على حافلات كهربائية.

أما مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لمراكش آسفي،  أحمد الكريمي، فأكد على أن المقاربة التربوية تعتبر أحد المداخل الأساسية لإحداث التغيرات المنشودة، من أجل المحافظة على الموارد الطبيعية، وعدم الإخلال بالنظم الإيكولوجية، مبرزا أن الأكاديمية انخرطت في ارساء مجموعة من البرامج والمشاريع البيئية لمسايرة الدينامية التي عرفها المغرب وذلك في أفق تحقيق أهداف التنمية المستدامة والتي جعلت من المملكة إحدى الدول الرائدة في هذا المجال.

 

 

 



اراء القراء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زوابع و توابع

كورونا ومناعة الدولة

متلازمة كورونا كأصعب أزمة أظهرت المناعة الحقيقية لأي دولة في العالم، فالدولة تستطيع الصمود ببنية قوية وسليمة كلما كانت متمتعة بوعي حقيقي لحكامها، وصدق يسري في عروق سادتها، ونبض متصل...

كورونا الاقتصادية

كورونا متلازمة حادة خنقت أنفاس الاقتصاد، وأفقدت أنوف المترسملين الإحساس بشم منتوجاته الطبيعية، والتهب حلق العاجزين من نقد تصنيع الكماليات، وقلة انتاج المواد الأساسية، واشتداد الحاجة إلى ضخ دماء جديدة...

السيد كورونا الإرهابي

سنعاني هذه الأيام مع من يتشبثون بالحقائق المطلقة ويبخسون الأبحاث العلمية، وسنتألم ممن ينكرون حكمة الأقدار ويؤمنون بزيف الأخبار … وسنندهش من تناقض أفكار العلماء، وسنحير من تضارب عواطف الشعراء...

الاقتصاد في حكومة العثماني

تحرير : عبد اللطيف بلكرينة التعديل الحكومي الأخير يكرس التداخل بين القطاعات وامكانية تبديد الجهود بين الوزارات حول تحديد الاختصاصات بينها والمثال اللافت للنظر هو المجال الاقتصادي حيث نجد في...

(مشاهدة المزيد)

كتاب و آراء

الصحراء مغربية ولن تكون الا مغربية….ولا مكان للمزايدات ولا للمراوغات

رقيق ميلود : الى السيد عبد المجيد تبون  :الصحراء مغربية ولن تكون الا مغربية….ولا مكان للمزايدات ولا للمراوغات “السيد عبد المجيد تبون المحترم ،خلال لقائكم الصحفي الاخير ،لن اناقش الامور الداخلية...

أزمة العمل النقابي وتأثيره على أوضاع الشغيلة ودور الفساد السياسي في إيصال المؤسسات العمومية إلى الإفلاس

محمد هنشيش   أمام هزالة العمل النقابي في البلاد، وجدت الطبقة الكادحة نفسها تتلقى ضربات تلو الأخرى، تارة من قبل الحكومة التي يتواجد فيها الكثير من رجال الأعمال، وتارة أخرى...

من يهتم للنشاط غير المنظم وتأثيره على الموسميين والغير النظاميين

نبيل محمد إن المتتبع بنظرة ثاقبة لردود الأفعال التي خرجت من حناجر العمال الموسميين و بعض الأجراء الغير المصرح بهم في صندوق الضمان الإجتماعي لقناعات تخص رب المقاولة هذا مرده...

الرميد يكتب ..عقوبة الإعدام بين المعايير الدولية لحقوق الإنسان والتشريعات الوطنية

  تعد عقوبة الإعدام من بين العقوبات التي عرفتها البشرية منذ القدم، وأقرتها الديانات الثلاث وتبنتها تشريعات معاصرة. وفي هذا الإطار نص القرآن الكريم على عقوبة الإعدام في القتل العمد...

(مشاهدة المزيد)

استفتاء