اخر الاخبار

انتحار التلاميذ

السبت 25 يونيو 2016 | مملكة بريس


لازلنا نسمع حوادث انتحار عديدة للتلاميذ في المغرب بعد ظهور نتائج الامتحانات الاشهادية، وهذا ما تكرر هذه السنة بعد فشل بعض المتمدرسين في ساحات الحرب مع مناهج تعليمية وتربوية مليئة بالألغام والأسلحة السامة وأدوات تدمير قيم التربية والتعليم، وللأسف لم نسمع تحقيقا أو بحثا أو دراسة قامت بوزارة اللاتربية واللا تعليم، وكأن أرواح التلاميذ لا تعني شيئا وكأن سنوات وشهور اجتهادهم في منظومة فاشلة كانت مجرد أرقام بين أرقام…

ولن ألوم حكومة صامتة عن الحديث عن أسباب انتحار التلاميذ وكيف يمكن الحد منه لأن الأمر لا يعنيها، ولن تسمع أيه الشعب المتبلد الأحاسيس والذي مات ضميرك استقالة لوزير انتحر في عهده عدة تلاميذ يعجز تفكيري عن البحث في أعدادهم، والأدهى والأمر أن نتتبع أخبار الانتحار بين المتمدرسين ولا نتساءل ولا نندد ولا نستشكل و لا نتظاهر و لا نحتج… ويبدو أن الحكومة العاجزة عن تدبير شؤوننا ستنجح في إقناعنا بانتظار انتحار أبنائنا أو اخواننا غدا، ما دمنا ساكتين اليوم …

وما يحز في النفس أن غالبية التلاميذ المنتحرين كانوا من المجتهدين والمجدين والصادقين في تعلمهم … وربما يتساءل المغفلون كيف يمكنني أن أعرف، فأقول أن من لم يسع للنجاح ولم يجتهد بشأنه ولم يجد في طلبه لن ينتظر بشغف نتائج الامتحانات، ولن يصاب بالصدمة بخبر رسوبه، فالسقوط والنجاح سيان بالنسبة إليه، بل قد يفتخر برسوبه في مجتمع تصدى فيه لتحمل المسؤوليات الفاشلون والعاجزون…

ولن أبرئ أحدا في المجتمع من مسؤولية دفع التلاميذ للانتحار فالحكومة مسؤولة عن إزهاق أرواح المتمدرسين بمناهجها ورؤيتها القاصرة للتربية والتعليم وبرامجها المتغيرة باستمرار والفاشلة باعترافها، والأساتذة وباقي الأطر التعليمية والإدارية مسؤولون عن قتل التلاميذ لأنهم لم يغرسوا في نفوسهم حب الحياة وبداهة تنوع واختلاف الكائنات فيها وبداهة تكامل عناصرها وأن الهدف من التربية والتعليم هو التعلم والعلم وليس نيل الشهادة الأكاديمية …

والآباء والأمهات وجمعياتهم يتحملون مسؤولية قتل أولادهم بالضغط عليهم ليل نهار لينجحوا فيما فشلوا فيه هم ويستفزونهم بالمقارنة مع من يغيظهم نجاحهم، ويستنهضوا هممهم ليحققوا ما عجزوا عن تحقيقه، فجعلوا أبناءهم جنودا لمعارك شخصية خسروا فيها وأرادوا الانتقام، وكثيرا ما يخفون أنانيتهم بإدعاء التخوف على مستقبل أبنائهم، وسيبقى رأيي صوابا ما دام انتحار التلاميذ مستمرا …

بلكرينة عبد اللطيف



اراء القراء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زوابع و توابع

كورونا ومناعة الدولة

متلازمة كورونا كأصعب أزمة أظهرت المناعة الحقيقية لأي دولة في العالم، فالدولة تستطيع الصمود ببنية قوية وسليمة كلما كانت متمتعة بوعي حقيقي لحكامها، وصدق يسري في عروق سادتها، ونبض متصل...

كورونا الاقتصادية

كورونا متلازمة حادة خنقت أنفاس الاقتصاد، وأفقدت أنوف المترسملين الإحساس بشم منتوجاته الطبيعية، والتهب حلق العاجزين من نقد تصنيع الكماليات، وقلة انتاج المواد الأساسية، واشتداد الحاجة إلى ضخ دماء جديدة...

السيد كورونا الإرهابي

سنعاني هذه الأيام مع من يتشبثون بالحقائق المطلقة ويبخسون الأبحاث العلمية، وسنتألم ممن ينكرون حكمة الأقدار ويؤمنون بزيف الأخبار … وسنندهش من تناقض أفكار العلماء، وسنحير من تضارب عواطف الشعراء...

الاقتصاد في حكومة العثماني

تحرير : عبد اللطيف بلكرينة التعديل الحكومي الأخير يكرس التداخل بين القطاعات وامكانية تبديد الجهود بين الوزارات حول تحديد الاختصاصات بينها والمثال اللافت للنظر هو المجال الاقتصادي حيث نجد في...

(مشاهدة المزيد)

كتاب و آراء

أي أمل في الحكومة القادمة؟

محمد الجهبلي  طالب باحث في العلوم الإقتصادية منذ فجر الاستقلال لم يتمكن أي حزب مترجمة مطالب الشعب والمجتمع الى واقع يتمتع به كافة المواطنين، برفع القدرة الشرائية وتقوية الاستهلاك للطبقة...

لماذا لا يقطع المغرب علاقاته بالجزائر؟

  إن المتتبع للشأن السياسي وهو يرى حزم قرارات المغرب الدبلوماسية مع ألمانيا وإسبانيا فيما يخص قضية وحدته الترابية، وتشدده في الدفاع عنها بلا محاباة أو مواربة أمام دول رائدة...

عندما يوظف الرئيس الجزائري الخطاب العدائي ضد المغرب من أجل ترسيخ شرعيته

عادل الزعري الجابري أبدا من دون جنرالاتي !، إنها الرسالة اللاشعورية التي نسج حولها الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون الهيكلة الكاملة للحوار المنهمر الذي خص به المجلة الفرنسية “لوبوان”، مع...

الصلات المشبوهة لمدريد مع الخارجين عن القانون

عبد الغني اعويفية يبدو أن استقبال أو تسهيل عبور أشخاص خارجين عن القانون، ممارسة مألوفة في إسبانيا بوديموس التي أضحت غارقة في مستنقع من الأكاذيب والمغامرات الطائشة التي دفعت بالعلاقات...

(مشاهدة المزيد)

استفتاء