تأخر وضعف التساقطات يؤثر على انطلاق الموسم الفلاحي

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

زرعت الأمطار الخفيفة التي شهدتها بلادنا خلال نهاية الأسبوع الماضي، بصيصا من الأمل في الأوساط الفلاحية بربوع المملكة. ويلاحظ المختصون والمتتبعون خلال هذه السنة كما السنوات الخمس المنصرمة، أن تأخر الأمطار في موسم الخريف بات ظاهرة “هيكلية” أصبحت تؤثر على بداية الموسم الفلاحي، خاصة على الحبوب التي يصادف الخريف بداية زراعتها.

ومن شأن الأمطار التي نزلت أخيرا أن تدفع بالفلاحين، إلى الشروع في عملية البذر، التي تأخرت، مع ما تحمله هذه العملية من مجازفة، في انتظار تساقطات مطرية تبعث الأمل في هذا الموسم الذي بدأ متأخرا قليلا عن المعتاد. وقد تميزت الحالة الجوية العامة خلال هذا الموسم ببداية خريف حار فوق المعتاد، إذ إن درجات الحرارة فاقت المعدل الموسمي ب 5 إلى 8 درجات خلال بداية أكتوبر الماضي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.