زوابع عربية

الأربعاء 11 مايو 2016 | مملكة بريس


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : “مَا مِنْ امْرِئٍ يَخْذُلُ امْرَأً مُسْلِمًا عِنْدَ مَوْطِنٍ تُنْتَهَكُ فِيهِ حُرْمَتُهُ وَيُنْتَقَصُ فِيهِ مِنْ عِرْضِهِ إِلَّا خَذَلَهُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ فِي مَوْطِنٍ يُحِبُّ فِيهِ نُصْرَتَهُ. وَمَا مِنْ امْرِئٍ يَنْصُرُ مُسْلِمًا فِي مَوْطِنٍ يُنْتَقَصُ فِيهِ مِنْ عِرْضِهِ وَيُنْتَهَكُ فِيهِ مِنْ حُرْمَتِهِ إِلَّا نَصَرَهُ اللَّهُ فِي مَوْطِنٍ يُحِبُّ فِيهِ نُصْرَتَهُ” وكثيرا ما ينتابني خوف شديد، وقلق مرير من هذا الحديث النبوي والأكثر من ذلك يزداد خوفي حينما ألاحظ غير ما مرة انطباق الحديث على حياتنا اليومية… والذي جعلني أتذكر هذا الحديث هذه الأيام ما تعيشه الدول العربية خلال الخمس السنوات الماضية من ربيع عربي عند البعض وخريف عربي عند آخرين ..

ومن المهم توصيف مناخ التغيرات السياسية والاجتماعية.. التي غلبت عليها ما أبرقته لنا سماء الأقمار الاصطناعية من بروق المعلومات التي شكلت عقولنا وأنفسنا وأرواحنا وأهواءانا كما يريدها المردة المتخفين في قصورهم العالمية والشياطين المتخنسين في إعلامهم حتى صرنا لا نأبه للدماء التي تراق يوميا وفي كل دقيقة بل وفي كل ثانية.. ومهما سكتنا عن دماء المقدسيين منذ القرن الماضي فقد بدأ خذلاننا في سائر فلسطين ثم في الجولان وسيناء ثم في أفغانستان ثم في البوسنة والهرسك ثم في العراق ولم تتوقف الدماء ولم نتوقف للدفاع عن أي قضية للمسلمين بطرق سلمية فعالة وبتضامن انساني حقيقي ..

وبعدما هبت رياح التغيير على العالم العربي لتنهض أمتنا من سباتها العميق فتتقدم كما تقدم غيرها وتتطور كما تطور الأمم من قبلها خلق لنا خصوم التغيير جميع الظروف لتعصف بينا عواصف الأعداء وتدمرنا زوابع الحاقدين وتغرقنا أعاصير الحاسدين.. فتفجرت الحقائق عن الفساد والاستبداد الذي عشش في عقولنا وأنفسنا وكلما حاول القليل منا اسئصال جزء منه أخذنا على يده ومنعناه خوفا مما هو أشد علينا.. وبينما نحن كذلك انقلب أولوا البأس على إرادتنا وتواطأ المتلونون على إفساد طموحنا وسفك الظالمون دماءنا وانتقص الأفاكون من أعراضنا …

وكلما ازدادت الدماء التي تراق في العراق وفلسطين وسوريا ومصر واليمن وليبيا كلما أحسست أن حرمات  المسلمين  ستنتهك ومادام أي مسلم منا يخذل المسلمين في تلك الدول  ولو بتعاطف قلبي وتضامن انساني فليستعد لأن يلقى الخذلان المرير، و ما أرجوه أن يعيذنا الله من شر الفتن وأن يعصمنا من التصفيق للظالمين ويجعلنا في صف الحق ويوفقنا للدفاع عن كل مظلوم والانتصار له وأن يجنبنا عدم خذلان المسلمين أينما كانوا بقولنا أو عملنا ….

بلكرينة عبد اللطيف



اراء القراء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زوابع و توابع

كورونا ومناعة الدولة

متلازمة كورونا كأصعب أزمة أظهرت المناعة الحقيقية لأي دولة في العالم، فالدولة تستطيع الصمود ببنية قوية وسليمة كلما كانت متمتعة بوعي حقيقي لحكامها، وصدق يسري في عروق سادتها، ونبض متصل...

كورونا الاقتصادية

كورونا متلازمة حادة خنقت أنفاس الاقتصاد، وأفقدت أنوف المترسملين الإحساس بشم منتوجاته الطبيعية، والتهب حلق العاجزين من نقد تصنيع الكماليات، وقلة انتاج المواد الأساسية، واشتداد الحاجة إلى ضخ دماء جديدة...

السيد كورونا الإرهابي

سنعاني هذه الأيام مع من يتشبثون بالحقائق المطلقة ويبخسون الأبحاث العلمية، وسنتألم ممن ينكرون حكمة الأقدار ويؤمنون بزيف الأخبار … وسنندهش من تناقض أفكار العلماء، وسنحير من تضارب عواطف الشعراء...

الاقتصاد في حكومة العثماني

تحرير : عبد اللطيف بلكرينة التعديل الحكومي الأخير يكرس التداخل بين القطاعات وامكانية تبديد الجهود بين الوزارات حول تحديد الاختصاصات بينها والمثال اللافت للنظر هو المجال الاقتصادي حيث نجد في...

(مشاهدة المزيد)

كتاب و آراء

مباراة في كرة اليد بطعم غزوة بدر….

  فجأة، وبدون سابق إنذار، تنفس النظام الجزائري الصعداء، وشعر بالفخر ورد الاعتبار وهو يرى بأنه من كومة رماد المصائب التي انهالت عليه من كل جانب، انبعث خبر مفرح مفاده...

دبلوماسية الجزائر بنكهة مطاعم بيتزاهات

دبلوماسية الجزائر بنكهة مطاعم بيتزاهات منذ ما يربو عن ثلاثة عقود وأنا أُشهر قلمي أنافح به عما يدور بخلدي من أفكار أراها سليمة ومعتقدات أحسبها صحيحة؛ فنسجتُ مؤلفات في العلوم...

اختلاف جوهري في الحروب القادمة ……

  بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني ما شهده العالم هذه الفترة من اضطرابات سياسية وعسكرية، يعكس اختلافات جوهرية في الحروب، فالحروب الآن انقسمت إلى قسمين رئيسيين حرب بيولوجية وحرب...

مجموعة من الدور السكنية الأيلة للسقوط بالمدينة العتيقة لمراكش تحتاج لإلتفاتة المسؤولين المحليين

عبد الصادق مشموم   لاشك أن المدينة العتيقة لمراكش ، تتواجد بها أعداد هائلة من الدور السكنية أيلة للسقوط يرجع تاريخ إحداثها لسنوات طويلة مضت ، وأغلبها تنتابه التصدعات الجدرانية...

(مشاهدة المزيد)

استفتاء