لقد قطعت العلاقات المغربية البريطانية شوطا طويلا خلال تاريخهما المشترك الذي يمتد على مدى 800 عام. لكن الأمر لا يعتبر وليد الصدفة؛ بل راجع أساسا لتخطيط الملكيات على المدى الطويل جدا. وإذا كانت سرعة التغيير التي يتميز بها القرن 21 تفرض مخاطر وتحديات إضافية، إلا أنها توفر أيضا فرصا واسعة وجديدة. ولذلك فإن بلدينا ملتزمين أكثر من أي وقت مضى على الرفع من مستوى علاقتنا لنضمن كونها في مستوى لائق لمواجهة هذه التحديات وإعادة اكتشاف الصداقات القديمة وبناء صداقات جديدة على طول الطريق.(مقتطف من “مقال مشترك من توقيع السيد كلايف ألدرتون، السفير البريطاني بالمغرب، والأميرة الشريفة للا جمالة العلوي، سفيرة المغرب لدى المملكة).

صور تاريخية لاستقبال الملك الراحل الملكة اليزابيث بالمغرب واجواء رائعة ونادرة واكبت زيارة الملكة البريطانية حيث تاثرت بحفاوة الاستقبال والثقافة المغربية