شخصيات

فؤاد عالي الهمة

الخميس 10 ديسمبر 2015 | مملكة بريس


ولد فؤاد عالي الهمة بمدينة ابن جرير في السادس من  دجنبر لسنة 1962، وهو صديق للملك محمد السادس  ومستشار له منذ دجنبر 2011، وقد ربطته علاقة  متميزة بالملك منذ أن كانا تلميذين بالمعهد المولوي، وهو ما أهله كباقي زملاء الملك في الدراسة  لتحمل المسؤولية  في  المهام  الحساسة بالدولة المغربية، ومن المسهمين في صنع القرارات المصيرية ، وقد شغل فؤاد عالي الهمة منصب وزير منتدب في الداخلية من 9 نونبر 1999 إلى 7 غشت 2007 ، ويعتقدبعض المراقبين أن ذلك هو ما دفع به للدخول إلى  العمل السياسي الحزبي بعدمعرفته القريبة لكوااليسه، مما جعله يفوز  في انتخابات شتنبر 2007 عن دائرة الرحامنة، قبل أن يؤسس رفقة عدد من الشخصيات السياسية “حركة لكل الديموقراطيين” التي انبثق عنها حزب الأصالة و المعاصرة، وهو الحزب الأكثر  إثارة للجدل في تاريخ التعددية الحزبية بالمغرب في عهد محمد السادس.

ويبدو أن مسار فؤاد عالي الهمة السياسي يؤكد على  التنوع وثراء التجارب التي مر منها فما بين 1992 إلى 1997 انتخب رئيسأ للمجلس البلدي لـمدينة بن جرير، و مشتشار على الر حامنة, اقليم قلعة السراغنة من 1995 إلى 1997. وقد تم تعيينه في 9 نونبر1999 كوزير منتدب لذى وزير الداخلية، إلى حدود 7 أغسطس 2007 ثم قاد الحملة الانتخابية، التي فاز بها في شتنبر 2007 وأصبح مستشاراً على الرحامنة. وفي 7 ديسمبر 2011, عينه الملك مستشارا له،  و في نفس اليوم أعلن عن تقديم استقالته من صفوف حزب “البّام” بداعي “ضرورة الاستقلاليّة والتجرّد” جرّاء المنصب الجديد فهل هذا المسار يدل على أنه ورقة رابحة لملء االفراغ في المواقع الأساية بالبلد، أم أن تعدد المواقع جعله يطلع بشكل قريب على كل المؤسسات والعلاقات السائدة داخلها…..



اراء القراء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زوابع و توابع

كورونا ومناعة الدولة

متلازمة كورونا كأصعب أزمة أظهرت المناعة الحقيقية لأي دولة في العالم، فالدولة تستطيع الصمود ببنية قوية وسليمة كلما كانت متمتعة بوعي حقيقي لحكامها، وصدق يسري في عروق سادتها، ونبض متصل...

كورونا الاقتصادية

كورونا متلازمة حادة خنقت أنفاس الاقتصاد، وأفقدت أنوف المترسملين الإحساس بشم منتوجاته الطبيعية، والتهب حلق العاجزين من نقد تصنيع الكماليات، وقلة انتاج المواد الأساسية، واشتداد الحاجة إلى ضخ دماء جديدة...

السيد كورونا الإرهابي

سنعاني هذه الأيام مع من يتشبثون بالحقائق المطلقة ويبخسون الأبحاث العلمية، وسنتألم ممن ينكرون حكمة الأقدار ويؤمنون بزيف الأخبار … وسنندهش من تناقض أفكار العلماء، وسنحير من تضارب عواطف الشعراء...

الاقتصاد في حكومة العثماني

تحرير : عبد اللطيف بلكرينة التعديل الحكومي الأخير يكرس التداخل بين القطاعات وامكانية تبديد الجهود بين الوزارات حول تحديد الاختصاصات بينها والمثال اللافت للنظر هو المجال الاقتصادي حيث نجد في...

(مشاهدة المزيد)

كتاب و آراء

القاسم اللقيط.

بقلم : محمد بن الديوس بعض المتتبعين والمهتمين بالشأن السياسي المحلي يستغرب ويتساءل عن سبب إطلاق هذا الوصف على هذا القانون غير شرعي الذي منذ بداية الترويج له في شهر...

الأمازيغ والانتخابات: التكتيك الماركسي

بقلم : عبد الله الفرياضي معلوم أن نشطاء الحركة الأمازيغية في الجزائر وليبيا والنيجر ومالي وتشاد قد اعتادوا على المشاركة في مختلف المحطات الانتخابية. وفي المقابل، دأبت غالبية تنظيمات نظرائهم...

بعد معركة القاسم الإنتخابي ، هل ينجح الفتيت في قطع طريق الترشح أمام المفسدين .؟

بقلم عادل آيت بوعزة أثارت معركة القاسم الإنتخابي سيل الكثير من الأقلام سواء المؤيدة أو المعارضة لفكرة أن يكون بناءاً على عدد المسجلين ، و إذا كان المؤيدين لهذه الفكرة...

أميناتو حيدر وجمهورية “صندلستان” العريقة

بقلم : نورالدين زواش ليست النكتة أن يصف إعلام جمهورية “صندلستان” أميناتو حيدر بالمرأة الحديدية؛ لكن النكتة أن توفر هذه المرأة ما يحتاجه جسدها من قطع الحديد والصلب من خزينة...

(مشاهدة المزيد)

استفتاء