عاجل

قوة “الإيحاء”

الإثنين 2 يوليو 2018 | عبد الرزاق أمدجار


الحسن حيزون
من فينا لم يسمع بتقنية الايحاء؟
تقنية معروفة لا زال يستعملها أطباء علم النفس لمساعدة الناس في مقاومة ارتباكاتهم امام صعوبات الحياة ومشاكلها كي يعيدوا النظر في الاسباب التي ادت الى اختلال توازنهم النفسي والعاطفي وتقوية شخصياتهم والوقوف بجنبهم كي يتأقلموا مع تقلبات الزمن ويتعايشوا مع التغييرات التي تفرضها ظروف كل شخص.
تقنية رائعة ممكن ان تستعملها بنفسك ان انت ركزت على مكوناتها واحسنت استعمالها اكيد سوف تتخذها مصدر قوة وموقف حياة رائع قد يغير نمط حياتك بكاملها
تقنية تعتمد على برمجة عقلك بنفسك لتكون أكثر توافقا مع الواقع لكي تقوم بنفسك بعملية تجديد حيويتك ونشاطك وانعاش كيانك بطاقة شحن ايجابية،
هل لاحظت من قبل ان أي شيء تؤمن بامكانية حصوله، يقع فعلا، اي شيء نتوقع حدوثه غالبا ما يحدث فعلا. كيفما كان!
الواقع والتجربة يؤكدان اننا اذا هيئنا انفسنا وركزنا توقعاتنا على الجانب الايجابي من الحياة سوف فعلا نلقى الاشياء الجميلة.
وكذلك بالعكس، إذا ركزنا على اﻻلم والنقص والحسد والعين والامراض والمصائب ، مثلا،
ففعلا سوف تلم بنا تلك المصائب، كن متيقنا، غالبا ذلك ما سيحصل.
اذا ركزت على النجاح وعلى جانبك القوي وعلى الناس الذين يحبونك ونظرت الى الغد المشرق بعيون كلها ثقة وأمل واطمئنان ، وتجاوبت مع الصوت الصادق النابع من اعماق نفسك بكل توافق وارتياح، فكن متيقنا ان “الحظ” سوف يكون في صفك في تجاربك القادمة، وبالطبع سوف تلاحظ ان حياتك تغيرت واصبحت اكثر رونقا وجمالا .
أما اذا اخترت ان تركز على ما يقوله الفاشلون من حولك، وكيف يتصرف معك الحساد وحاملوا الضغينة والحقد والكراهية والأمراض النفسية المستعصية شفاءها،
فبالتاكيد سوف ببساطة تذهب مجهوداتك سدى وتضيع وقتك وراحتك وسعادتك بل ربما حياتك باكملها لاسباب تافهة لا تستحق منك كل ذلك !
بموقفك السلبي ، سوف تضيع اكثر من فرصة لتنمية وصقل مقدراتك كي تصبح ناجحا ومتميزا ومتفوقا
وسوف بالتاكيد تفوت على نفسك امكانية أن تصبح ذلك الشخص الرائع، المرغوب في صحبته، النافع للناس ولنفسه.
.
امثلة بسيطة تتداول على الشبكات الاجتماعيه، يعتبرها البعض كمصدر قلق .
*_ مرَّ من أمامي ولم يسلم عليَّ، “أين المشكلة؟” عوض ان تراقب الآخرين وتحاسبهم على افعالهم واخطائهم ركز على افعالك وتصرفاتك وكن انت ذلك الشخص المثالي الذي تريده.
*_ سلمت عليه ولم يرد عليَّ، هل انت متأكد انه رآك!؟ هل لديك فكرة ماكان يدور بخلده لما مر امامك؟ فعلت ما يجب فعله واحسنت. فما هي المشكلة؟
• شخص قابل إحسانك له بالإساءة، ومعروفك بالجحود، وخيرك بالجفاء،” كل إناء ينضح بما فيه” لماذا تنتظر ان تجد من بين القنافد أملس؟؟
*_دائماً يعارضك، ورأيه عكس رأيك في غالب الأحيان، “الخلاف في الرأي لا يفسد للود قضية”. الاشياء تختلف حسب الزوايا ومستوى المعرفة والسن ..الخ
*_ أعذاره متعددة ومبرراته جاهزة، حاول ان ترى الاشياء من وجهة نظره ويبقى لك حق اتخاذ الموقف المناسب بموضوعية وبدون شخصنة الآراء او اعتماد على آراء سابقة من المحتمل ان تكون بدورها خاطئة.
“لماذا لا يهاتفني احد؟” لا احد يهتم بي!” من الاجدر بك ان تكون حرا في خلق سعادتك ولا تترك احدا يتحكم فيك بقطرات امل منح سعادة، لا تعتمد على احد في صيرورة توازنك النفسي، تحرك، ابحث عن سعادتك بنفسك، مارس رياضة، سافر، ابحث عن اصدقاء جدد،
*_ يتكلمون عنك ويكثر حولك القيل و القال، “دعهم في غيِّهم يعمهون” القافلة تسير والكلاب تنبح. ماذا تنتظر من الفاشلين؟
*_ يستصغرونك ويحتقرونك ويقللون من شأنك، انظر الى تجارب العظماء. فكر في بؤس من يقللون منك وفي فشلهم في اسعاد انفسهم.
*_ يثبطون عزيمتك ويطفئون حماسك، ويقتلون أحلامك قبل ان تولد،” ليسوا الوحيدين على وجه الارض الذين يمكن التعامل معهم. انظر حولك، هناك الكثير غيرهم من سيشجعك ويتمنى نجاحك وسعادتك. ابحث عن اصدقاء غيرهم،
*_ يعيبون عليك صمتك ويلومونك على قلة كلامك، “كل شخص حر في تصرفه ما دام لا يؤذي غيره”
*_ يعيبون عليك كثرة كلامك. الناس مختلفون في طباعهم .لكل شخص حرية اختيار اصدقاءه ولا أحد يجبر أحدا على الانصات الى كلامه. لكن كن متأكدا من أن هناك من سيسعده حديثك وسيستفيد من تجاربك وستفرحه صحبتك .
من أتقن سياسة “التغافل” عن الرداءة والقبح والحقد والحسد والجهل والنميمة،
أراح نفسه وأسعدها.
تحرك، قم برعاية نفسك بنفسك.لا تعتمد على احد، ابحث عن التغيير الذي تراه مناسبا ان كنت غير راضيا عن حياتك، قد حياتك بنفسك، الأرض واسعة ولديك الكافي من الوقت لترتيب امورك بالشكل الذي يرضيك، ليس بالضرورة ليرضي غيرك!

للمزيد من المعلومات حول موضوع الإيحاء, اقرأ كتاب :
Autosuggestion
Emile Couéللباحث الفرنسي في علم النفس
أول من بحث في الموضوع في نهاية القرن19.



اراء القراء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زوابع و توابع

البصمة الوراثية (ADN)

أما حان الوقت لاعتماد البصمة الوراثية (ADN) لثبوت النسب خارج الزواج؟؟؟

أقرت الشريعة الإسلامية مجموعة من الوسائل أو الطرق لثبوت النسب ( الفراش، الإقرار، شهادة العدلين، بنية السماع)، وقد أضحت في العصر الحديث البصمة الوراثية ADN وسيلة ضرورية لثبوت النسب. ومدونة...

سعد الدين العتماني

الموظفون الذين يشتغلون من أجل الوطن يتم تجريدهم أو إقصاءهم من المسؤولية

قال العثماني، في كلمة بمناسبة إعطاء الانطلاقة الرسمية لسلك التكوين ألتأهيلي لفائدة أُطر ومسؤولي المفتشيات العامة للوزارات يوم الجمعة 21 شتنبر الجاري بالرباط: “وجود الفساد لا يعني أن الجميع فاسد،...

حكم قضائي حول رئيس المحاسبين المعتمدين

صدر مطلع هذا الأسبوع حكم قضائي استئنافي قطعي برفض طلب حول الطعن في شرعية رئيس المنظمة المهنية للمحاسبين المعتمدين بالمغرب، ويأتي هذا الحكم من محكمة الاستئناف الإدارية بالرباط لوضع حد...

انتحار التلاميذ

أبو تميم عبد اللطيف لازلنا نسمع حوادث انتحار عديدة للتلاميذ في المغرب بعد ظهور نتائج الامتحانات الاشهادية، وهذا ما تكرر هذه السنة بعد فشل بعض المتمدرسين في ساحات الحرب مع...

(مشاهدة المزيد)

اسمانوخ

نجاة بلقاسم / حياة بلقاسم بين تحقيق واغتيال الأحلام

نجاة بلقاسم / حياة بلقاسم بين تحقيق واغتيال الأحلام

حياة بلقاسم ونجاة بلقاسم فتاتان مغربيتان كان لهما حضور قوي في الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي في المغرب خلال السنوات الأخيرة، تجمع بينهما أوجه تشابه كثيرة، لكن مصير كل واحدة كان...

الامتحانات

الناجحون في الامتحانات هاد العام

هاد الليمات وأنا تنتسارا ف الفايسبوك بان ليا مجموعة ديال الدراري والدريات تيبقاوا مكونيطين ف الانترنيبت اكثر من عشرة ديال السوايع وقتما حليت الفايس طالعين ليه ف الراس… المشكلة هي...

الكارطة

حظك مع الكارطة

حظك مع الكارطة للشواف مهند الحربيلي ليوم السبت 14 نونبر 2015 مهند الشواف صاحب أكبر سر لعجائب الكارطة في حياتنا ومستقبلنا، وقد تعلم أسرار الحظ من الكارطة على يد الشوافة والحلايقية الروحانيين...

حظك مع الكارطة

مهند الشواف صاحب أكبر سر لعجائب الكارطة في حياتنا ومستقبلنا، وقد تعلم أسرار الحظ من الكارطة على يد الشوافة والحلايقية الروحانيين بمدينة مراكش،  ثم صقل موهبته من “قتيل القمارة”  المشعوذ...

(مشاهدة المزيد)

استفتاء

    • هل أنت مع إلغاء معاشات البرلمانيين؟

      النتائج