مديرات تحرير مجلات أدبية يسردن عوامل النجاح ويأملن العبور لنهضة ثقافية

الأربعاء 3 فبراير 2021 | مملكة بريس /س


عبد الله أموش

دعت مديريات تحرير مجلات أدبية بالمغرب إلى الاهتمام بالصحافة الثقافية النسائية، وتنزيل توصيات المناظرة الوطنية للثقافة المتعلقة بإحداث مسالك ومناهج التكوين السمعي البصري والسينمائي داخل الجامعات والمعاهد العليا، وإيلاء أهمية كبيرة للصحافة الأدبية، علاوة على ضمان حضور الثقافة في التغطيات الإعلامية، وتعزيز المقروئية.

وشددن على أنه لا تنمية اجتماعية في غياب تنمية ثقافية. جاء ذلك خلال ندوة علمية حول “الصحافة النسائية بالمغرب: الصحافة الأدبية أنموذجا”، نظمها مسلك الاجازة المهنية الجامعية المتخصصة في الصحافة المكتوبة والإلكترونية، بكلية اللغات والآداب والفنون جامعة ابن طفيل بالقنيطرة، يوم الجمعة 29 يناير 2021، عبر تقنية التناظر عن بعد.

الصحافة الأدبية.. المفهوم والظهور

وعرّفت سعاد ناصر، مديرة تحرير مجلة “منارات”، الصحافة الأدبية النسائية بكونها تلك الصحافة المتخصصة في الآداب الذي تحرر وتشرف على رئاسة تحريره النساء، موضحة المفهوم لا يعني تلك الدراسات التي تصدرها النساء، ولا قضايا النساء الحقوقية التي تحضر في الإعلام.

وأشارت أستاذة التعليم العالي خلال مداخلة لها بعنوان “صدى التجربة” أن أول مجلة ثقافية نسائية بالمغرب كانت تحمل عنوان “شروق” أصدرتها الأديبة خناتة بنونة سنة 1965، مضيفة أنه بعد عقود من الزمان وبعد تلاشي العديد من المجلات مازالت “روافد”، “منارات”، “عيون السرد” صامدة.

وأضافت ناصر أنها قامت بإصدار جريدة “ملامح ثقافية” سنة 2003 وتوقفت سنة 2008 بعد إصدار 20 عددا منها، مشيرة إلى أن إصدار مجلة “منارات” جاء رغم وجود تحديات منها ضعف المقروئية، وإغلاق العديد من الجرائد والمجلات بالشمال، لتكون مجلة علمية محكمة، تضم شخصيات من البلدان العربية.

وقالت ناصر إن “إصدار مثل هذه المجلات يشكل مساهمة في التغيير وتحرير المرأة”، مشددة على مسؤولية الجميل في التردي والميوعة التي يعيشها المجتمع، داعية كل من موقعه إلى المساهمة في التغيير، وكسر الصورة النمطية للمرأة، مشددة على أولوية تغيير الأفكار في العقول حتى يتسنى تحرير المرأة بشكل فعلي.

صحافة..المرأة “الفكر” لا “الجسد”

وأضحت سعاد مسكين، مديرة تحرير مجلة “عيون السرد”، أن انتشار الصحافة بكل أنماطها كان نتيجة طبيعية لارتفاع نسبة التعليم، مقسمة تلك الأنماط إلى 4 أساسية، الأول الصحافة الثقافية العامة، الثاني الصحافة المتخصصة الأسبوعية والثقافية، الثالث الصحافة العلمية المتخصصة، الرابع صحافة تخصص التخصص، مدرجة الصحافة النسائية ضمن أشكال الصحافة المتخصصة.

وعرجت أستاذة التعليم العالي خلال مداخلة لها بعنوان “مجلة عيون السرد والصحافة المتخصصة” على تاريخ الصحافة النسائية، موضحة أن الوطن العربي شهد أول تجربة عام 1892 بإصدار اللبنانية هند نوفل مجلة “الفتاة”، ولويزة حبالين “الفردوس” 1896، ومريم مزهر “مرآة الحسناء” 1896، وألكسندرا فرنيوه “أنيس الجليس” 1898، وماري عبده عجمي “العروس” 1910، وبولينا حسون “ليلي” 1923.

وأضافت أن الصحافة النسائية المغربية انطلقت مع مجلة “عائشة” للأميرة لالة فاطمة الزهراء 1970، و”المرأة” لأمينة المسعودي 1981، و”8 مارس” لعائشة الخماس 1892، و”نساء المغرب” للجمعية الديمقراطية لنساء المغرب 1986، و”فرح” الصادرة بالفرنسية 1989، موضحة أن الصحافة النسائية تمكنت من تشكيل تيار فكري جعل قضية المرأة محورية داخل المجتمع.

وفسرت مسكين ظهور الصحافة النسائية في بدايتها بظهور الحركة النسائية، موضحة أنها بعد ذلك تحولت من الدور الحقوقي إلى التعليمي والتوعوي، مشددة على أن الكثير من المجلات النسائية لا تعكس صورة المرأة المغربية، مشيرة إلى أن الصحافة الأدبية النسائية تحاول تكريس صورة المرأة الفكر لا صورة المرأة الجسد، داعية إلى الاهتمام بثقافة القراءة والإعلام الهادف.

النهضة الثقافية.. فكر وقراءة

ورأت فاطمة الميموني، مديرة تحرير مجلة روافد ثقافية مغربية، أن خريطة الإعلام المغربي تأثرت بالمشروع المشرقي، مبرزة عوامل التأثر منذ مراحل الاستعمار والاستقلال والتناوب إلى العصر الرقمي، مسلطة الضوء على الصحافة الثقافية النسائية التي تلت ظهور مجلة “شروق” لصاحبة “النار والاختيار” خناتة بنونة، مثل جريدة “الاختيار” لمليكة العاصمي التي تحولت إلى مجلة، و”ملامح ثقافية” 2003-2008، ثم مجلة “الصقيلة” لفاطمة الزهراء المرابط 2015، ثم عيون السرد.

وأوضحت الميموني أن “روافد” الصادرة سنة 2006 تحولت من جريدة بعد إصدار 13 عددا منها إلى مجلة ثقافية بلغت عدد إصداراتها مجتمعة 30 عددا اليوم، مشيرة إلى مشاركة ألمع الأدباء والمثقفين في أعدادها، ومن ضمنهم الفقيد العربي المساري، وعبد الكريم برشيد، وأحمد الشراك، وعبد الكريم الطبال وغيرهم.

وعددت الأستاذة الباحثة خلال مداخلة لها بعنوان “رائدات الإعلام الثقافي بالمغرب” العوائق التي تعرقل الصحافة النسائية بشكل عام والأدبية بشكل خاص من تبخيس الثقافة، وضعف الدعم المالي، وقلة القراءة، قائلة “لا تنمية اجتماعية بدون تنمية ثقافية”، مشيرة إلى استمرار بعض الملاحق الثقافية في بعض الجرائد، بعد توقف العديد من المجلات والجرائد.

ودعت إلى الاشتغال ضمن سياسة عامة على التربية الإعلامية والصحافة الأدبية من أجل النهضة الثقافية، منبهة إلى الواقع المتسم بضعف المقروئية وتراجع المنظومة التعليمية، وضعف الاهتمام بالناشئة. ورأت في إصدار الصحف والمجلات مساهمة كبيرة تمثل فقط جزءا صغيرا من الحل.



اراء القراء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زوابع و توابع

كورونا ومناعة الدولة

متلازمة كورونا كأصعب أزمة أظهرت المناعة الحقيقية لأي دولة في العالم، فالدولة تستطيع الصمود ببنية قوية وسليمة كلما كانت متمتعة بوعي حقيقي لحكامها، وصدق يسري في عروق سادتها، ونبض متصل...

كورونا الاقتصادية

كورونا متلازمة حادة خنقت أنفاس الاقتصاد، وأفقدت أنوف المترسملين الإحساس بشم منتوجاته الطبيعية، والتهب حلق العاجزين من نقد تصنيع الكماليات، وقلة انتاج المواد الأساسية، واشتداد الحاجة إلى ضخ دماء جديدة...

السيد كورونا الإرهابي

سنعاني هذه الأيام مع من يتشبثون بالحقائق المطلقة ويبخسون الأبحاث العلمية، وسنتألم ممن ينكرون حكمة الأقدار ويؤمنون بزيف الأخبار … وسنندهش من تناقض أفكار العلماء، وسنحير من تضارب عواطف الشعراء...

الاقتصاد في حكومة العثماني

تحرير : عبد اللطيف بلكرينة التعديل الحكومي الأخير يكرس التداخل بين القطاعات وامكانية تبديد الجهود بين الوزارات حول تحديد الاختصاصات بينها والمثال اللافت للنظر هو المجال الاقتصادي حيث نجد في...

(مشاهدة المزيد)

كتاب و آراء

أحمد نور الدين يكتب..الجزائر تعرقل الاندماج الإفريقي!

  أحمد نورالدين، الخبير والباحث في شؤون الصحراء والقضايا الدولية تواجه إفريقيا العديد من التحديات والتهديدات التي تعيق تنميتها الشاملة والمندمجة وترهق ميزانيتها وترهن مستقبلها؛ فالقارة السمراء تعاني من الآثار...

فالنتاين سعيد “سعيد شنقريحة”

  يُروى أن قيس مجنون ليلى كان يَتْبع كلبها علّه يدلّه على مكانها؛ فمر على جماعة يصلون، وعندما عاد مارًّا بهم قالوا له: أتمرّ علينا ونحن نصلي ولا تصلي معنا؟...

أسباب حدوث الفيضانات بالمدن المغربية: نموذج فاجعة طنجة

بقلم : أحمد الطلحي متخصص في العمارة الإسلامية عرف المغرب في السنوات الأخيرة عددا من حوادث/كوارث الفيضانات، خصوصا في المدن الكبرى، أخطرها والأكثر فداحة من حيث الأضرار البشرية والمادية: فيضانات...

عادل آيت بوعزة يكتب العلاقات الرضائية بين الدين و الفرد و المجتمع ؟

عادل أيت بوعزة يقصد بالحريات الفردية ، تلك الحريات التي تثبت للفرد بوصفه فرداً، و يكون التمتع بها و ممارستها بصورة فردية دون إشراك الغير كحرية الإعتقاد و الحق في...

(مشاهدة المزيد)

استفتاء