اخر الاخبار

مسعفة إيطالية تحقق أمنية مهاجر مغربي ميؤوس من حالته

الأربعاء 20 ديسمبر 2017 | مملكة بريس /س


بعد التعاطف الكبير الذي لقيه نداء المساعدة الذي أطلقته ميريلا ريفا ممرضة الصليب الأحمر الإيطالي بمدينة مونزا منذ حوالي شهرين، لفائدة مهاجر مغربي أصيب بمرض السرطان، للإلتحاق بوالدته بتونس، أعلنت ذات الممرضة عن تمكنها من تحقيق أمنية المهاجر المغربي بالرغم من المجازفة الكبيرة التي أقدمت عليها أدت إلى احتجازها من قبل الشرطة التونسية.

الممرضة الإخصائية التي تشرف على إحدى وحدات الصليب الأحمر المتنقلة بمونزا قالت أن التجاوب مع ندائها كان غير متصورا سواء من القنصلية المغربية بميلانو التي قامت بإنجاز جواز السفر للمهاجر المغربي في وقت قياسي بالرغم من العراقيل البيروقراطية العديدة الناجمة عن عدم توفر ذات المهاجر على أية وثيقة مغربية والإضطرار إلى انتظار وصول بعض الوثائق الشخصية التي كانت مع والدته في تونس.

كما أن مساعدات مادية كثيرة توصل بها فرع الصليب الأحمر بمونزا لفائدة “سام” وهو الإسم الذي يطلق على المهاجر المغربي حسن الغربي، 51 سنة، من أم تونسية، والذي كان دأب على حياة التشرد منذ سنوات بمونزا إلى أن تم تشخيص إصابته بورم سرطاني في حالة متقدمة، وبعد علمه بحالته الصحية طلب من متطوعي الصليب الأحمر الذين كانوا يتتبعون حالته بمساعدته في العودة إلى تونس لمعانقة والدته قبل وفاته.

ومباشرة بعد تسلمه لجواز السفر سارعت ميريلا إلى التهييء لسفر “سام” مع الحرص على مرافقته شخصيا إلى تونس نظرا لحالته الصحية والتي لا تسمح له بالسفر وحيدا.

وأثناء وصولها إلى مطار قرطاج بالعاصمة التونسية وبينما كانت تعتقد أن مهمتها انتهت حيث كان عليها أن تعود في نفس بعد أن تسلم “سام” لشقيقه الذي كان في انتظاره، ستتفاجأ المتطوعة الإيطالية بحجزها بداخل إحدى غرف المطار لساعات طويلة رفقة المهاجر المغربي تم إخضاعهما لاستنطاقات متعددة من قبل عناصر الأمن رافضة السماح لهما بالدخول.

وفي تصريح لموقع “نووفا بريانصا” قالت ميريلا ريفا أن شرطة الحدود التونسية تركتها رفقة المهاجر المغربي بالمطار لحوالي أربع ساعات رافضة السماح لهما بالدخول في البداية بداعي أن جواز سفر المهاجر المغربي مزور ثم بعد ذلك بسبب أن المهاجر المغربي لا يتوفر على أموال كافية تسمح له بالإقامة في تونس بالرغم من تدخل أحد رجال الأعمال التونسيين الذي يشتغل لديه شقيق المهاجر المغربي لتكفله به.

وأضافت ذات المتحدثة أنه بعد أن لاحظت التماطل الذي تتعامل به الشرطة التونسية التي لم يشفع لديها الملف الطبي للمهاجر المغربي الذي كانت تحمله بين يديها، وبعد ان اقترب موعد إقلاع الطائرة التي كانت ستقلها في رحلة العودة، التجأت إلى “الطريقة الإيطالية” في حل الإشكاليات المستعصية، بحسب تعبيرها، بعدما بدأت في الصراخ في وجه عناصر الشرطة وتحميلهم مسؤولية وعواقب ما سيحدث لو لم يسمحوا بدخول المهاجر المغربي.

الممرضة الإيطالية قالت أنها بمجرد أن غيرت في تعاملها مع أفراد الشرطة حتى لاحظت الإرتباك يعم الجميع ويتم بعد أكثر من أربع ساعات من الإنتظار بالسماح لسام بمعانقة شقيقه، والإبقاء عليها هي شخصيا إلى أن تم مرافقتها إلى الطائرة التي أقلتها إلى إيطاليا من جديد.

وعبرت ميريلا ريفا عن سعادتها في تحقيق أمنية سام، بقضاء آخر أيامه رفقة والدته بعدما رافض جميع الحلول التي عرضت عليه للبقاء في إيطاليا، وانه عكس ما قد استخلصته الشرطة التونسية من أن إيطاليا أرادت التخلص من المهاجر المغربي، فإن مهمتها لم تكن إلا لهدف إنساني محض بتحقيق أمنية مريض ميؤوس من حالته.



اراء القراء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زوابع و توابع

كورونا ومناعة الدولة

متلازمة كورونا كأصعب أزمة أظهرت المناعة الحقيقية لأي دولة في العالم، فالدولة تستطيع الصمود ببنية قوية وسليمة كلما كانت متمتعة بوعي حقيقي لحكامها، وصدق يسري في عروق سادتها، ونبض متصل...

كورونا الاقتصادية

كورونا متلازمة حادة خنقت أنفاس الاقتصاد، وأفقدت أنوف المترسملين الإحساس بشم منتوجاته الطبيعية، والتهب حلق العاجزين من نقد تصنيع الكماليات، وقلة انتاج المواد الأساسية، واشتداد الحاجة إلى ضخ دماء جديدة...

السيد كورونا الإرهابي

سنعاني هذه الأيام مع من يتشبثون بالحقائق المطلقة ويبخسون الأبحاث العلمية، وسنتألم ممن ينكرون حكمة الأقدار ويؤمنون بزيف الأخبار … وسنندهش من تناقض أفكار العلماء، وسنحير من تضارب عواطف الشعراء...

الاقتصاد في حكومة العثماني

تحرير : عبد اللطيف بلكرينة التعديل الحكومي الأخير يكرس التداخل بين القطاعات وامكانية تبديد الجهود بين الوزارات حول تحديد الاختصاصات بينها والمثال اللافت للنظر هو المجال الاقتصادي حيث نجد في...

(مشاهدة المزيد)

كتاب و آراء

القاسم اللقيط.

بقلم : محمد بن الديوس بعض المتتبعين والمهتمين بالشأن السياسي المحلي يستغرب ويتساءل عن سبب إطلاق هذا الوصف على هذا القانون غير شرعي الذي منذ بداية الترويج له في شهر...

الأمازيغ والانتخابات: التكتيك الماركسي

بقلم : عبد الله الفرياضي معلوم أن نشطاء الحركة الأمازيغية في الجزائر وليبيا والنيجر ومالي وتشاد قد اعتادوا على المشاركة في مختلف المحطات الانتخابية. وفي المقابل، دأبت غالبية تنظيمات نظرائهم...

بعد معركة القاسم الإنتخابي ، هل ينجح الفتيت في قطع طريق الترشح أمام المفسدين .؟

بقلم عادل آيت بوعزة أثارت معركة القاسم الإنتخابي سيل الكثير من الأقلام سواء المؤيدة أو المعارضة لفكرة أن يكون بناءاً على عدد المسجلين ، و إذا كان المؤيدين لهذه الفكرة...

أميناتو حيدر وجمهورية “صندلستان” العريقة

بقلم : نورالدين زواش ليست النكتة أن يصف إعلام جمهورية “صندلستان” أميناتو حيدر بالمرأة الحديدية؛ لكن النكتة أن توفر هذه المرأة ما يحتاجه جسدها من قطع الحديد والصلب من خزينة...

(مشاهدة المزيد)

استفتاء