من يوقف المكتب الإداري لتعاضدية امفام

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

في اتصال بالسيد سعيد الرزيقي منذوب تعاضدية امفام عن فرع مراكش الحوز صرح لنا أن مجموعة تيار الحركة التصحيحة لمناديب تعاضدية امفام قد سبق لهم مراسلة جهات مختلفة وخصوصا وزارة الصحة والحماية الاجتماعية بصفتها الوصية على القطاع التعاضدي بهدف الوقوف عن الاختلات التي شابت انتخاب المكتب الاداري عقب مجموعة من الاستقالات التي اعتقدوا انها مصنعة لتصفية حسابات شخصية في غياب تصاريح وتوضيحات عن اسبابها، استجابت الوزارة بالغاء انتخاب المكتب الذي انتخب بصفة غير قانونية ، وبعد اعادة انتخابه بطرق اخرى لعدة مرات في ظرف اقل من شهرين، اصبح المكتب الحالي وبعد اعلانه عن عقد الجمع العام يمول اجتماعات في حملة انتخابية في خرق سافر باستعماله اموال التعاضدية لاستمالة المناذيب لكسب اغلبية مفبركة.
واليوم والمكتب الاداري لتعاضدية امفام ما فتئ يتجول في جل اقاليم وجهات المملكة يعقد لقاءات تواصلية من اجل كسب الشرعية وضحض الديموقراطية التي تتجسد في تصويت الجمع العام ويقدم وعود انتخابية صرفة للبعض لدمجهم في المقاعد التي ستضاف للمجلسين الاداري والمكتب بعد موافقة الوزارة الوصية للرفع من عدد المتصرفين ، فإننا ننشاد الجهات الوصية للحد من نزيف المال العام واستعماله لمكاسب ومنافع شخصية في غياب تام لمبادئ الديموقراطية بحيث كيف لتيار إصلاحي مواجهة بيروقراطية الاغلبية التي تستخدم كل وسائل التعاضدية المادية والمالية في كل اللقاءات ومدى ملائمتها للقوانين والأنظمة المعمول بها بمختلف المؤسسات الأخرى والتي من من المفروض وطبقا للقوانين ان تصب في مصالح المنخرطين والمنخرطات بهذه المؤسسة وليس تشويه صورة وسمعة المكاتب السابقة علما ان اغلبهم كانوا ضمن اغلبيتها المريحة.
وعليه يضيف السيد سعيد الرزيقي وجب وبشكل مستعجل تدخل الوزارة الوصية للحد من حملات المكتب الاداري لتعاضدية امفام ودعوته لعقد جمع عام استثنائي قصد انتخاب مجلس إداري يحضي بالشرعية اللازمة تعطيه الشرعية لانتخاب المكتب الاداري قبل أي جمع عام عادي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.