مياوم ينضاف لضحايا كوميسير ايمينتانوت،وقضاء مراكش يدخل بصرامة على الخط

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

   عقدت أمس الثلاثاء 21 نونبر أول جلسات متابعة في حق عميد ايمينتانوت بعد تقاطر المزيد من شكايا

مواطنين متضررين قرروا الالتجاء للعدالة من أجل حمايتهم من طغيان هذا الأخير ووضع حد لتجاوزاته التي كانت محط صرخات العديد من الضحايا عبر قناة الموقع، والذين ناشدوا من خلالها جلالة الملك من أجل التدخل لإنصافهم.

وقد شهدت غرفة الجنايات الإبتدائية بمحكمة الإستئناف بمراكش أمس الثلاثاء ،انطلاق اولى جلسات أحد المشتكين وهو شخص بسيط يشغل مياوم ،بعد استيفاء كل مجريات البحث تحت اشراف السيد الوكيل العام، ضمنها محضر قاضي التحقيق الذي قرر بتاريخ 27 نونبر2021 متابعة العميد المذكور في حالة سراح من أجل جناية التزوير في محرر رسمي عن طريق إثبات صحة وقائع يعلم أنها غير صحيحة وبأنها اعتراف من المشتكي والعنف أثناء مزاولته لمهامه ضد محروس نظريا طبقا للفصول 231 -401-  353-من القانون الجنائي  .

وللتذكير فقد عصفت قبل أسابيع معدودة تعليمات صارمة من السيد الحموشي بذات عميد الشرطة المشتكى به هذا في اتجاه مدينة تارودانت بدون مهمة بعد أن كان يشغل بإحدى مفوضيات أمن أكادير وذلك كإجراء تأديبي تم مباشرة بعد تحقيقات ميدانية معمقة بذات المفوضية باشرتها بمهنية كبيرة لجان تفتيش مركزية أفضت نتائجها للوقوف على اختلالات خطيرة بعيدة كل البعد عن تعليمات الإدارة العامة للأمن الوطني التي ما فتئت توصي دائما بضرورة استحضار معايير العمل والانضباط ،وتقديرحجم المسؤولية الأمنية الملقاة على عاتق كل موظف بمختلف رتب وأسلاك جهاز الشرطة ،وذلك لضمان الشفافية والاستقامة والتخليق بعيدا عن الحيف والتلفيق.

هذا وفي انتظار كلمة القضاء،فقد شكلت بداية انطلاق هذه الجلسات أمس نوعا من الطمأنينة لدى كافة المشتكين في انتظار استكمال باقي مسار البحث المتعلقة بشكايات باقي ضحايا هذا العميد من ساكنة ايمينتانوت حيث كان يشغل ،والذين أشادوا بمهنية وصرامة مجريات التحقيق وثمنوا مجهودات كل من ساهم بنزاهة في تعميق البحث تحقيقا للعدل وردا لكل المظالم بعيدا عن منطق الوزير والغفير.

واليكم تذكيرا بصرخات بعض من هؤلاء الضحايا المشتكين.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.